هيئة الدفاع: الطائرات التي قصفت تل علو انطلقت من اقليم كردستان العراق

0

هيئة الدفاع: الطائرات التي قصفت تل علو انطلقت من اقليم كردستان العراق

قالت هيئة الدفاع والحماية الذاتية إن الطائرات التي قصفت تل علو انطلقت من قواعد عسكرية في باشور كردستان “اقليم كردستان العراق” وعادت إليها مجدداً بعد القصف، وأكدت أن هذا “يعتبر انتهاكاً صارخاً للقواعد والقوانين الدولية وإجراءً استفزازياً ينم عن موقف عدائي”، وحملت هيئة الدفاع والحماية الذاتية حكومة باشور المتمثلة بالحزب الديمقراطي الكردستاني من هذا الاعتداء.

هذا واخترقت طائرات يعتقد أنها تركية لأجواء روج آفا من جهة بلدة تل كوجر على الحدود السورية العراقية، وقصفت عدة أماكن في محيط قرية تل علو بريف بلدة جل آغا في مقاطعة الجزيرة، وعادت ودخلت إلى داخل الأراضي التركية. وأصدرت هيئة الدفاع والحماية الذاتية في مقاطعة الجزيرة بياناً إلى الرأي العام بعد أن بدأت بالتحقيق في الحادثة.

ونص البيان هو كالتالي:

“إن ما حققته القوى الديمقراطية في الشمال السوري والقضاء على المشروع التكفيري في سوريا من خلال دكّ أهم مراكز التنظيم المتطرف والرقة من أهمها قد أدى إلى خلق حالة من التخبط لدى القوى التي كانت تعّول على وجود المشروع المتطرف في سوريا، وبالتالي فإن نمو التجربة الديمقراطية وقيام مكونات الشمال السوري بالعمل من أجل الحل السوري العام كان سبباً مهماً لفشل المشاريع الأخرى التي كان يتم التخطيط لها من أجل خلق الفتنة داخل المجتمع السوري ومنع تحقيق حالة التحول الديمقراطي في المنطقة.

وبعد التحقيقات التي استمرت لأيام وبعد التقصي التام من قبل هيئة الدفاع والحماية الذاتية في مقاطعة الجزيرة فيما يخص الاعتداء على منطقة تل علو التابعة لمقاطعة الجزيرة في الثالث من كانون الثاني من العام الجاري، فإننا في هيئة الدفاع نعلن عن النتائج النهائية لتحقيقاتنا على الشكل التالي:

– الطائرات التي قامت بالاعتداء هي طائرات انطلقت من القواعد العسكرية في إقليم كردستان واستهدفت مواقع قريبة من قرية تل علو ومن ثم عادت إلى قواعدها هناك دون أن نتأكد من هويتها. إن ما حدث يعتبر انتهاك صارخ للقواعد والقوانين الدولية وإجراء استفزازي ينم عن موقف عدائي ومعاداة حقيقة للتطلع الحر وحالة الانتصار التي حققتها قواتنا بمختلف انتماءاتها على التنظيم المتطرف وعلى الأطراف التي تعمل على خلق التشتت داخل الصف السوري، كما إن استضافة الإقليم لهذه القواعد والسماح لها بتنفيذ اعتداءات بحق شعبنا هنا هو إجراء مندد من قبلنا وهو يقع في مصلحة وخدمة القوى المعادية لمشروع شعبنا وبالتالي فإن حكومة الإقليم المتمثلة بالحزب الديمقراطي تتحمل الجزء الأكبر من هذا الاعتداء، ونحن في هيئة الدفاع والحماية الذاتية نناشد القوى الدولية في الوقوف أمام الاحتلال والاستفزاز التركي لمناطقنا كما نناشد القوى الكردستانية الوقوف ضد هذه الممارسات.

إننا في هيئة الدفاع نؤكد كما كنا على الدوام إننا باقون على عهدنا في حماية عموم مكوناتنا والالتفاف حول شعبنا ومساندته ضد أي ممارسات عدائية تستهدف أمنه وحالة عيشه كما أننا لن نتهاون في أي خطوة من أجل الحفاظ على المنطقة ومنع أي مظهر من مظاهر المس بأرضنا أو التمدد والتوغل داخلها.

xeber24

Comments are closed.