أحجية

0

أحجية

تحفظُ مكانَكَ في قلبـِها
تتكئ على شفا العـُمر
تسقي الوردَ . . وتعُّد وريقاتـِهِ
لتستنطِقَ الأُحجية
تحبُّها او لا تحبُّها
ولا تريدُ ان تسمعَ جواباً
كطفلةٍ
تتنكرُ بفرحٍ مسروق
والقلبُ طائر
في غفلة
.
تشمُّ عيناه
عبيرَ ظِلـِّكِ في سواد العتمة
يتسارع بريق انفاس اللقاء
ينطفئ ايقاع نبضهِ
يتبعُ الخطوات وئيـداً
كشيخٍ
ينوء بخيبةِ خريفـِهِ
لا تقتلهُ
لا تقصم ظهرَهُ
بل تردي حُبَّهُ أحدباً
لا يستقيم . . .

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

ناديا حيدر 2017

اضف تعليقاً