مجلس مدينة الطبقة المحلي : نناشد المجتمع الدولي للقيام بواجبه الإنساني , ولا أي وجود للنظام في السد

17

مجلس مدينة الطبقة المحلي : نناشد المجتمع الدولي للقيام بواجبه الإنساني , ولا أي وجود للنظام في السد

خاص//xeber24.net
حوار بروسك حسن
تحرير إبراهيم عبدو

ناشد المحامي عواس علي خليل نائب الرئاسة المشتركة لمجلس الطبقة المدني والمعروف بمحامي المعارضة في زمن حكم النظام السوري المجتمع الدولي للقيام بواجبه تجاه أهالي المدينة التي رزحت تحت حكم عصابات داعش قرابة أربعة سنوات وهي بالذكر ضرورة الاهتمام بموضوع النازحين عن المدينة ويبلغ تعدادهم عشرات الآلاف من المواطنين الأبرياء ممن نزحوا عن المدينة والمناطق المحيطة بها أثناء عمليات التحرير.
هذا وقد اشار نائب الرئاسة المشتركة في اتصال خاص بموقعنا إلى العديد من الصعوبات التي يعاني منها أهالي مدينة الطبقة وعلى رأسها انعدام البنى التحتية والخدمات والمرافق الأساسية التي دمرها داعش بشكل مقصود وممنهج ،مؤكداً على ضرورة توفير الاساسيات المعيشية لسكان المدنية من غذاء وماء وكهرباء ودواء وتأهيل الإنسان الذي دمرته داعش في ذاته وفكره واعتبر أن مهمة بناء الإنسان تعتبر من أصعب المهام التي يواجهها مجلسه المحلي كون أن داعش خلّفت هياكل بشرية مجردة من التفكير والمشاعر.
وقال المحامي حواس علي خليل إن مهمة مجلسهم المحلي تقتصر حاليا على تأمين الخدمات الأساسية والإغاثية لسكان المدينة وفي حال استقرار الوضع بعض الشيء سيتم الإعداد لانتخابات محلية تؤمن لكل مكونات مدينة الطبقة من عرب وكرد ومسيحيين شركس وتركمان وأيزيديين حقهم المشاركة الفعلية في الحياة السياسية وأكد بأن مدينة الطبقة تعتبر نموذجا مصغرا عن سوريا حيث كانت حتى مطلع السبعينيات من القرن الماضي قرية صغيرة لكن مع بناء السد توافد إليها أبناء مختلف مكونات سوريا من مختلف المحافظات.
وفيما يتعلق بالإصرار التركي على المشاركة في عمليات تحرير الرقة قال نائب رئاسة المجلس المحلي لمدينة الطبقة :
اننا نحمل الدولة التركية مسؤولية انحراف الثورة السورية عن أهدافها وما نتج عنه من جرائم ، كما أننا نتهمها بسرقة خيرات بلادنا وأدوات الإنتاج، لذلك لا بحق لها بأي شكل من الأشكال أن تكون عامل مساهم في الحل وترفض تدخلها قطعياُ بشؤوننا .
وفيما يتعلق بمسألة سد الطبقة , أكد المحامي عواس علي خليل أن السد هي ملك لجميع الشعب السوري بجميع مكوناته , والكادر الذي يعمل في السد هم أبناء الشعب السوري وعملوا في أيام النظام وفي أثناء سيطرة الجيش الحر وإضافة أثناء سيطرة عناصر تنظيم داعش ويعمل نفس الطاقم بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية عليها أيضا , وليس لهم أي علاقة مع النظام وليس للنظام أي وجود لا في السد ولا في محيط السد , وأوكد لكم أن هذه ليست إلا أشاعات ضد قوات سوريا الديمقراطية وضد مجلس سوريا الديمقراطية بغية تشويه سمعتها.
وفي نهاية حديثه كرر المحامي خليل نائب الرئاسة المشتركة مناشداته عبر موقعنا ’’ xeber24 ’’ للمجتمع الدولي كي يقوم بواجبه الإنساني حيال سكان المدينة التي قدمت أغلى ماعندها في مواجهة إرهاب داعش.

17 تعليق

اضف تعليقاً