الـ YPG مفتاح حل الأزمة السورية

25

الـ YPG مفتاح حل الأزمة السورية

بروسك حسن ـ xeber24.net

برزت على الساحة الكردية قوات وحدات حماية الشعب في المراحل الأولى من بدأ الأزمة السورية , وكقوة لا يستهاند بها مع دخول الفصائل السورية المسلحة الى مدينة سري كانية ( رأس العين ) 2012, حيث استطاعت هذه القوات طرد جميع الفصائل السورية الإسلامية المسلحة من المدينة , وتبنت هذه القوات منذ اللحظة الأولى حماية مناطق روج آفاي كردستان ـ شمال سوريا , وأثبت جدارتها في كل المعارك التي دارت بينها وبين مختلف الفصائل والحركات الاسلامية المسلحة في المنطقة إبتداءاً من الفصائل المحلية المسلحة ومروراً بجبهة النصرة وأحرار الشام وإنتهاء بتنظيم الدولة الاسلامية داعش.
وتمكنت هذه القوات من تحقيق إنتصارات ونجاحات أوصلت الإدارة الذاتية الى مستوى يتصدر كبرى الصحف والوكالات العالمية وجذبت كبرى الدول الى غربي كردستان وفي الأخير لتصبح حليف كبرى الدول في العالم من روسيا والتحالف الدولي وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية في حربها ضد داعش.
قيادة وحدات حماية الشعب حققت نجاحات عسكرية لا يمكن وصفها على أشرس تنظيم إرهابي شهدته التاريخ وبحنكة إستطاعت كسب الآمريكان والإدارة الأمريكية وبناء مقرات ومطارات عسكرية للتحالف الدولي في روج آفا.
ورغم الإعتراض التركي المستمر على دعم هذه القوات من قبل أمريكا وروسيا إلا أن كلتا الدولتين أستمرتا في دعمها , ولكن التطور الإخير والملفت للنظر في السياسة الأمريكية وإتخاذ قرار بدعم هذه القوات بشكل مباشر وبأسلحة ثقيلة وقوية فقد فاجئ المسؤولين الأتراك قبل الجميع وفاجئ حتى الميؤوسيين من ضعف الخطاب الأمريكي تجاه التهديدات والإنتهاكات التركية اليومية تجاه شعب روج آفا وتجاه هذه القوات.
والقرار الأمريكي بدعم وحدات حماية الشعب بشكل مباشر وبالاسلحة النوعية والثقيلة فهذا بحد ذاته إنتصار للإدارة الذاتية ولحركة المجتمع الديمقراطي على وجه الخصوص.
إضافة أن لقاء الرئيس الفرنسي فرنسوى هولاند بالرئيس المشترك لحزب الإتحاد الديمقراطي PYD ’’ صالح مسلم ’’ في قصر الأليزية , فهذا أيضا تعتبر إنفراجاً في الدبلوماسية الكردية التي كانت تعيش في حالة إنعزال وحصار جراء الضغوطات التركية , وهذا من ثمار الإنتصارات التي تشهدها شمال سوريا من قبل وحدات حماية الشعب , يضاف الى كل هذا فأن تحرير قوات سوريا الديمقراطية لمدينة الطبقة وسدها تعتبر خطوة وإنتصار تاريخي تشهدها الساحة السورية في تمتين رابط علاقة أخوة الشعوب في العيش المشترك في سوريا.
ما حققته قوات سوريا الديمقراطية والإدارة في روج آفا تعتبر إنتصارا على الصعيد السوري والإقليمي والعالمي , بعد تحقيقهما ولأول مرة في تاريخ سوريا من كسب العرب والسريان والشركس والتركمان في تحالف وشراكة قوي ضد إرهاب داعش.
وتعتبر هذه المرة الأولى من تحقيق شراكة حقيقية بين مكونات المنطقة في سوريا وكردستان عامة , حيث إستطاعت تحقيق ما عجزت عن تحقيقه جميع الحركات الكردستانية على مر التاريخ.
الموقف الأمريكي الجديد لروج آفا ولوحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية تطور لها أهمية خاصة بحيث أن الإدارة الأمريكية , صعقت جميع الإعتراضات التركية و تجاهلت موقفها , وأخذت تعتمد على هذا التحالف السوري العسكري والسياسي , بشكل كامل سواء بما يتعلق بالأزمة السورية أو بما يتعلق بإستراتيجيتها في المنطقة على المدى البعيد.

25 تعليق