حق تقرير المصير شعار نضال الإتحاد الوطني الكوردستاني منذ عدة سنوات

0

حق تقرير المصير شعار نضال الإتحاد الوطني الكوردستاني منذ عدة سنوات

استقبل سعدي أحمد بيره عضو المكتب السياسي مسؤول مكتب العلاقات العامة في الإتحاد الوطني الكوردستاني، أمس الثلاثاء، في مقر المكتب السياسي، بمدينة أربيل، ريكاردو رودركويز مسؤول مكتب مبعوث الأمم المتحدة لدى إقليم كوردستان ومكرام الملاعبي مسؤول سياسي في المكتب.

وتم خلال اللقاء بحث ومناقشة الأوضاع السياسية والمتغييرات والمستجدات في إقليم كوردستان والعراق والمنطقة، حيث أعرب سعدي أحمد بيره، عن تقديره التام لدور الوكالات التابعة للأمم المتحدة في العراق بصورة عامة وكوردستان بصورة خاصة، في تقديم شتى أنواع المساعدات الإنسانية للنازحين وتوفير السكن اللازم لهم في المخيمات، لافتاً في الوقت نفسه، إلى نتائج الإجتماعات الأخيرة التي عقدها الإتحاد الوطني الكوردستاني مع حركة التغيير والأطراف السياسية الكوردستانية الأخرى لوضع الحلول المناسبة للمسائل السياسية والقانونية العالقة وتحسين الأوضاع الإقتصادية والمالية لإقليم كوردستان، حيث أكد بالقول: “هناك إرادة قوية لكافة الأطراف السياسية للتوصل إلى إتفاق مناسب”.

كما وجرى خلال اللقاء بحث مسألة الإستفتاء وحق تقرير المصير بصورة دقيقة والمتغييرات الخاصة بهذه المسألة، حيث أكد سعدي أحمد بيره، أن مسألة الإستفتاء حق مشروع للشعب الكوردستاني والذي يعتبر أحد الخطى نحو إبراز حق تقرير المصير الذي يعتبر شعار نضال الإتحاد الوطني الكوردستاني منذ عدة سنوات.

وأعرب عضو المكتب السياسي للـ(أ.و.ك)، عن أمله أن “ينعم الشعب الكوردي بالعيش الرغيد تحت ظل السلام والأخوة مع الشعوب الأخرى المجاورة”.
كما وتناول اللقاء، العلاقات الدولية والإقليمية وكيفية التعامل مع الماشكل والصراعات التي تشهدها المنطقة، حيث وصف سعدي أحمد بيره، دور الأمم المتحدة بالـ”مهم”، متمنياً في الوقت ذاته، إستمرار الدعم المقدم من أجل إنجاح العملية السياسية في المنطقة.

من جهته، أكد مسؤول مكتب مبعوث الأمم المتحدة، بأن الأمم المتحدة مطلعة وعن كثب للأوضاع في المنطقة ومستمرة في دعمها وتنسيقها اللازم للعملية السياسية في كوردستان والعراق والمنطقة للتوصل إلى أهداف الأمن السياسي والإجتماعي لكافة الطوائف والشرائح المجتمعية.

وأضاف ريكاردو، أن من المهم جداً وحدة الأحزاب والأطراف السياسية الكوردستانية الداخلية، مبيناً، أن “وحدة القوى السياسية الكوردستانية من شأنها أن تعطي قوة ومنزلة وتوزان شديد في المنطقة في إطار المعادلة السياسية والعسكرية الإقليمية والدولية. موضحاً، أن أحد شروط تقديم أي طرح سياسي أو أي مشروع كوردي فأنها ملزمة بتقوية وتفعيل المؤوسسات والدوائر الشرعية والتنفيذية في إقليم كوردستان.

pukpb

اضف تعليقاً