مخرج للصديق “أحمد سليمان” في قضية الدولة الكوردية!

15

مخرج للصديق “أحمد سليمان” في قضية الدولة الكوردية!
بير رستم (أحمد مصطفى)
سأل أحد الفنانين: “من ّ من المطربين يعجبك أكثر”، فعندما أجاب ودون أن يذكر إسم الفنانة فيروز وبعد أن ذكره محاوره بذلك، فإنه وبفطنة ذكية رد بما يلي؛ “إنك سألتني منّ من المطربين وليس الملائكة”. وهكذا فإن ما نسب للأخ والقيادي الكوردي “أحمد سليمان” وبأنه: (ضد قيام دولة كوردية في سوريا)، فربما كان الرجل يقصد ما يقول وهو “في سوريا” وليس كوردستان، كون الدولة الكوردية ستقام في جغرافية هذه الأخيرة وليس في الجغرافية السورية .. نأمل من الصديق أحمد سليمان توضيح ما نسب إليه وذلك من خلال بيان توضيحي، كما نأمل التعليق بدون شخصنة ومسبات.
وبالمناسبة فقد قرأت للأستاذ “أحمد سليمان” تعقيباً على الموضوع يقول فيه؛ “انا قلت ككردي سوري لا مصلحة لنا في إقامة دولة كردية او الانفصال عن سوريا ولا توجد في برامج احزاب الحركة الكردية اي إشارة الى ذلك ، ولكننا نؤكد على ضرورة بناء دولة ديمقراطية تؤمن حقوق الجميع وتطمئن جميع السوريين وتعني الشراكة الحقيقية لجمع المكونات”. ويضيف “هذا كان في سياق حواري عام وللاسف حصل اقتطاع للكلام لتحقيق رغبة ما وانا لم اقل انا ضد إقامة الدولة الكردية. أين الخطأ فيما قلته”.
بقناعتي أن الخطأ يكمن بعدم ربط تلك القراءة والرؤية بالمرحلة التاريخية حيث قد نتفق معه بأن “لا مصلحة كوردية” مرحلياً وفي ظل الظروف الراهنة لقيام تلك الدولة، لكن وبكل تأكيد فإن مطلب الدولة الكوردية أحد الحقوق والمطالب الأساسية لشعبنا وقضيتنا الوطنية وأعتقد بأن الأستاذ أحمد كان يقصد ذاك وهو ما أكده من خلال تعقيبه الأخير.

15 تعليق

اضف تعليقاً