العثور على 17 مقبرة جماعية وسط الكونغو

3

العثور على 17 مقبرة جماعية وسط الكونغو

دكار – رويترز
أعلنت الأمم المتحدة اليوم (الأربعاء) العثور على 17 مقبرة جماعية جديدة وسط الكونغو، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للمقابر الجماعية الموثقة في منطقة تشهد اشتباكات بين الجيش وميليشيا محلية إلى 40.
وجاء في بيان المنظمة الدولية أن أنباء أفادت بأن جنودا من الكونغو حفروا المقابر بعدما اشتبكوا مع ميليشيا كاموينا نسابو في إقليم كاساي وسط البلاد الشهر الماضي.
من جهة أخرى قال مسؤول في الأمم المتحدة إن مئة لاجئ غير مسلح من جنوب السودان شرق الكونغو أطلقوا سراح 13 من أفراد بعثة المنظمة الدولية لحفظ السلام بعدما احتجزوهم رهائن.
وأوضح مدير مكتب الأمم المتحدة في جوما دانيال رويز، أن هؤلاء اللاجئين من بين 530 شخصاً يقيمون في قاعدة مونيجي خارج جوما منذ أن فروا من جنوب السودان في آب (أغسطس) الماضي.
ومعظمهم مقاتلون سابقون موالون لريك مشار النائب السابق لرئيس جنوب السودان وخاضوا اشتباكات مع قوات الرئيس سلفاكير منذ تموز (يوليو) 2016.
وقالت الناطقة باسم حفظ السلام في الأمم المتحدة إسميني بالا: «المخيم هادئ وتحت السيطرة الكاملة» لبعثة حفظ السلام.
وأضافت «تمت إعادة كل الموظفين بسلام إلى بيوتهم. لم ترد أنباء عن إصابات. والبعثة تحقق في الحادث».
وفقاً لتقديرات الأمم المتحدة فإن حوالى ثلاثة ملايين من مواطني جنوب السودان رحلوا بسبب العنف في بلدهم في أكبر موجة نزوح عبر الحدود في أفريقيا منذ عمليات الإبادة الجماعية في رواندا في 1994.
وقال رويز إن المقيمين في المخيم يطالبون منذ أشهر بنقلهم إلى دولة ثالثة لكن لم توافق أي دولة على استقبالهم.
وحكومة الكونغو أيضاً حريصة على نقلهم مع إدراكها لتهديدات لاستقرارها من موجات نزوح للاجئين في السابق ومن الجماعات المسلحة التي كثيراً ما تجوب شرق البلاد الذي يعاني انعداما للقانون.
ووافق ثمانية منهم الجمعة على إعادتهم إلى جوبا عاصمة جنوب السودان. ويخشى الآخرون العودة ويشعرون بإحباط لعيشهم في عزلة في المخيم الضيق في شرق الكونغو.
وقال رويز :«هم يقولون إنه إذا نقل الثمانية إلى جنوب السودان فلماذا لا يكون بمقدورنا الذهاب إلى بلد ثالث؟».

3 تعليقات

اضف تعليقاً