اكتشافُ علاجٍ طبيعي لقتل الجراثيم

0

اكتشافُ علاجٍ طبيعي لقتل الجراثيم

أصبحت المضاداتُ الحيويةُ غير فعالةٍ في مقاومة العدوى بسبب سُلالاتِ البكتيريا المقاومةِ للأدويةِ المتعددة، ويُرجّح أن يكونَ شرابُ القيقبِ هو الحل، إذ تقلل مركباتٌ طبيعيةٌ في خلاصةِ شرابِ القيقب جرعة المضاد الحيوي المطلوبة بنسبة 90%.
السكر للجراثيم الخارقة

أصبح التعامل مع المرضِ سهلًا للبشر، فعند المرض نزور الطبيب، ثم نتناول الأدوية التي وصفها للتخلص من الأعراض ظاهريًا، سيبدو هذا بسيطًا إن لم تفكر في قدرة البكتيريا على التكيف، فالانتقاءُ الطبيعي لعبةٌ خطرة.

تخضع الكائنات الحية لاختباراتٍ تطورية، إما الفناء أو النجاة والتكيف، ويُعد تكيف البكتيريا المسببة للمرض نتيجةً سلبيةً لسوءِ استخدامِ المضاداتِ الحيوية. ويخشى معظم خبراءِ الصحة أنْ تُسبب البكتيريا المقاومةِ للدواء « الجراثيم الخارقة» الأزمةَ الصحيةَ العالميةَ التالية، إذ يتوقع الخبراء أن علاج السل الرئوي (الدرن) والإيدز (مرض نقص المناعة المكتسبة) والملاريا سيصبح أكثر تعقيدًا بسبب معدل مقاومة البكتيريا للمضاداتِ الميكروبيةِ المرتفع، الذي يهددُ بإبطالِ مفعولِ أدويةٍ كثيرةٍ منقذةٍ للأرواح.
ويعتقد ثلاثة باحثون كنديون أن الحل هو «شراب القيقب.» إذ قدم فريق البحث الذي تقوده «ناتالي توفكنجي» اكتشافه في الاجتماع الوطني الطارئ رقم 253 للجمعية الكيميائية الأمريكية، موضحًا كيف تعزز تحلية فطور الكنديين المفضلة فعالية المضادات الحيوية.
مضادٌ حيويٌ في شراب

تؤمن توفكنجي أن حل مشكلة البكتيريا المقاومة للمضادات الميكروبية يكمن في المركبات الفينولية، وهي جزيئات طبيعية ذات نشاطاتٍ حيويةٍ، يوجد بعضها في شراب القيقب المستخلص من عصارة شجرة القيقب المركزة. ويكافح المزيج المسمى «خلاصة شراب القيقب الغنية بالفينول» البكتيريا بالتآزر مع المضاداتِ الحيويةِ مخفضًا الجرعة المطلوبة بنسبة 90%.

أظهرت التركيبة فعاليتها ضد سلالاتِ بكتيريا شريرةٍ عديدةٍ منها إي.كولاي وهي البكتريا الأكثر شيوعًا في اضطرابات الجهاز الهضمي وبروتيوس ميرابيليس المسؤولة عن التهابات المسالك البولية وسودوموناس أيروجينوسا وهي سببٌ شائعٌ لعدوى المشافي.
تكمن فعالية مزيج شراب القيقب في زيادة نفاذية غشاء البكتيريا الخارجي وتثبيط استقلابها وكبح الجينات المسؤولة عن مقاومة الدواء وحركة البكتيريا، وبإضافة 10% من جرعة الدواء المطلوبة للمزيج، فإننا نحصل على علاجٍ طبيعيٍ مضادٍ للبكتريا المقاومةِ للمضاداتِ الميكروبية.

يعتقد الفريق أن هذه البيانات ما زالت غير حاسمةً بعد، لكن النتائج واعدة ويسهل تأكيدها بدراساتٍ مستقبلية. إن كانت خلاصة القيقب فعالةً كما تقترح الدراسة، فسيقطع الباحثون شوطًا طويلًا في السيطرة على مقاومة «الجراثيم الخارقة» المتزايدة للمضادات الميكروبية.

المصادر: Phys.org, WHO, CDC, PubMed Canada

اضف تعليقاً