باريس على خطى واشنطن تتخلى عن مطلب إزاحة الأسد

2

باريس على خطى واشنطن تتخلى عن مطلب إزاحة الأسد
موقع : Xeber24.net
تقرير : دارا مراد
وزير الخارجية الفرنسي يعلن في تناغم مع الموقف الأميركي أنه لا يجب التركيز على مصير الرئيس السوري للتوصل إلى سلام في سوريا.
وقال آيرولت خلال تواجده في بروكسل لحضور اجتماع لحلف شمال الأطلسي “اذا كان البعض يريد أن يتركز الجدل بأي ثمن حول هل نبقي أو لا نبقي على الأسد، فالسؤال لا يطرح بهذا الشكل. بل أن نعرف ما اذا كانت الأسرة الدولية تحترم التعهدات التي قطعتها”.
وكانت فرنسا تضع تنحي الرئيس السوري عن الحكم شرطا للتسوية السياسية، لكن باريس خففت في سبتمبر/أيلول 2015 من تلك اللهجة وقالت حينها إنها لن تطالب برحيل الأسد كشرط مسبق لمحادثات السلام.
إلا أن موقفها الأخير يعد أوضح إعلان عن تخلي فرنسا إلى جانب الولايات المتحدة نهائيا عن مطلب رحيل الأسد بالتزامن مع مسار جولة المفاوضات الحالية في جنيف التي لم تحقق اختراق يذكر في القضايا الأساسية.
وأوضح آيرولت الجمعة أنه سينتهز فرصة وجود وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في الاجتماع ليطلب “توضيحات” لبعض مواقف واشنطن حول قضايا مثل نفقات الدفاع ومكافحة الارهاب والانتقال السياسي المطروح في سوريا.
وأضاف الوزير الفرنسي “إذا كنا نريد سلاما وأمنا دائمين في سوريا، فيجب ألا يكون الخيار عسكريا فقط بل يجب أن يطرح أيضا الخيار السياسي والخيار السياسي هو التفاوض على عملية انتقالية” طبقا للموقف الذي تبنته الأمم المتحدة في ديسمبر/كانون الأول 2015.

تعليقان