اخبار العالم

“الحشد الشعبي” يعتقل قائد “أبو الفضل العباس”

دارا مراد _xeber24.net

شكلت الحكومة العراقية السابقة نحو 70 فصيلاً من الحشد الشعبي لمحاربة تنظيم “داعش” الذي سيطر على غالبية المناطق السنية من العراق, وبعد الأنتهاء من المهمة التي اوجدت هذه التشكيلات لاجلها, اصبح التخلص من هذه الفصائل ذات الولائات والتوجهات الدينية والعرقية المختلفة تحديا صعبا امام حكومة عادل عبد المهدي بعد القضاء على تنظيم “داعش” وتحرير معظم المناطق العراقية.

وبعد محاولة التخلص من التسلط الإيراني على القرار العراقي من قبل الحكومة الجديدة و دعوات مقتدى الصدر الذي فاز بغالبية الأصوات في الانتخابات البرلمانية الأخيرة ,الأ أن إيران لها اليد الطويل في تحريك المجموعات الموالية لها في العراق, ويصعب التخلص من الصراعات والتناحرات التي تسببت التدخلات الإيرانية.

اعتقل آمر “لواء أبو الفضل العباس” أوس الخفاجي، ومن كان بصحبته في منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد، وإغلق المقر الخاص به, كما أغلقت قوة من “أمن الحشد الشعبي”، مساء الخميس، أربعة مقرات وصفتها بـ”الوهمية”، وقالت إنها “انتحلت صفة الحشد” في الكرادة.

وامتنع المسؤولون العراقيون عن الإدلاء بتصريحات بشأن هذه التطورات، إلا أن إغلاق مقرات المليشيا جاء بعد ساعات من اتهام زعيمها أوس الخفاجي، أتباع إيران، باغتيال الروائي العراقي علاء مشذوب.

وقال الخفاجي، الخميس، إن “ابن عمي علاء مشذوب كتب مقالا ضد إيران، فجاء البعض وقتله حباً بإيران”، مطالبا في مقابلة متلفزة برفض كل الوجود الأجنبي في العراق، والوقوف بوجه التدخلات الإيرانية، متوقعاً أن “يقف العراقيون مع القوات الأميركية بسبب الفساد الحكومي والسياسي”.

وتسبب اغتيال مشذوب، بمطالب لوقف التدخلات الإيرانية في العراق، بعدما ربط ناشطون بين الحادثة وآراء مشذوب المنتقدة لطهران. وتميزت مؤلفات مشذوب بالجرأة في انتقاد السلطة الدينية والسياسية, وقد اغتيل بالرصاص، أمام منزله في منطقة باب الخان وسط المدينة القديمة في كربلاء المحصنة أمنياً، المكتظة بكاميرات المراقبة.

وأوضح “الحشد” في بيان، أن “المديرية أوضحت أن هذا الإجراء جاء بعد اجتماع لأمن الحشد مع بلدية الكرادة والقوات الأمنية من أجل إغلاق مقرات تدعي انتماءها للحشد الشعبي”.

وأشار إلى أن “من بين تلك المقرات مقر يدعي انتماءه للواء 47 ومقر تابع لما يسمى لواء أبو الفضل العباس الذي يقوده أوس الخفاجي”، مبينة أن “القوة الأمنية حاولت إغلاق المقر الأخير الذي يعد غير قانوني، لكن امتناع المتواجدين أدى إلى اتخاذ الإجراءات الانضباطية بحقهم”.

وتأسس “الحشد الشعبي” في العام 2014 من مليشيات شيعية، لمواجهة تنظيم “الدولة الإسلامية”، بالاستناد إلى فتوى “الجهاد الكفائي” التي أطلقها المرجع الشيعي العراقي علي السيستاني. ويضم “الحشد” 70 مليشيا مسلحة في العراق.

ويقاتل “لواء أبو الفضل العباس” في سوريا، إلى جانب قوات النظام، وله مقرات عسكرية وأمنية في أكثر من موقع، وأهمها في السيدة زينب جنوبي دمشق.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق