أخبار عاجلة
الرئيسية / شؤون ثقافية / لا تطرق الباب على امرأة 

لا تطرق الباب على امرأة 

لا تطرق الباب على امرأة 

لا تطرق الباب على امرأة أضاعت مفاتيح الوقت

وخرجت ترقص عارية للأشجار في الحديقة الخلفية لبيتها

امرأة حشرت جسدها الهائل في علبة كبريت

ثم أشعلت الكون وغفت

غفت في خطوط الهامش على كف الجحيم دون ضجيج

امرأة تركض في كل اتجاه

تحبل بالزمن الأكثر غرابة

لتنجب لألئ تضعها عوضا عن عيون النار لترى البشر أقل قسوة من الحرب

أكثر رقة من قطرة مطر على وجه غريب

لا

لا تطرق الباب على امرأة أضاعت المفاتيح

باعت حليب صدرها لتشتري نعاس الرب

لترقص على ذراع الشياطين وهي تبكي في قصيدة

إياك

إياك أن تطرق باب امرأة ثقبت نخاع شرايينها

أراقت فراشات الصباح جروحا تئن في قاع الحناجر الضائعة

امرأة تدحرج صوت الأسى على جدران ذاكرتها لتنبت الطحالب على صدر الوحشة

وتهز الورود على سطح البحيرات

لتبتسم امرأة وحيدة في اللوحة

امرأة نصبت عواميد الرحمة على أساور العشب

ليمر الضباب في دموع الكون الحائرة

لا تطرق الباب على امرأة ابتلعت المفتاح والجمرة

فقط اترك

اترك الساعات العميقة معلقة على ذراع الحب

ثم اتبعها واركض قليلا في قلبها

اتبعها حيث الأسرة مفتوحة على الانتحار الرائع

تحاول طوال الوقت أن تثبت انه لا يوجد عائلة سعيدة

لكن هناك امرأة تبتسم في الوقت الذي كان يجب عليها أن تبكي طويلا

وهناك

هناك بعيدا رجل يدفن أيامه بين الكتب

في الوقت الذي كان يجب عليه أن يكف عن القراءة

ويسأل الشجرة في الحديقة الخلفية لمنزله لماذا أنت حزينة

لا تطرق

لا تطرق الباب على امرأة أضاعت مفاتيح الشر

المطر غزير في الخارج

والحرب لن تتوقف الليلة

فقط اركض

اركض قليلا في قلبها ثم اتركها

اتركها للضوء

في الكوابيس

في الأبيض

في الأسود الأسود نائمة

أفين إبراهيم

الولايات المتحدة الأمريكية

30/1/2019

 

شاهد أيضاً

نغم نصار: من لم تصفعه الحياة لا يتعلم البكاء شعرًا … وأجمل كتاب بنظري هو الذي لم أكتبه بعد

تعتقد نصار لا إجحاف بحق الرجل في القصائد النسوية بل أصبحت تدلله أكثر فيها حوار أجراه: …