أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / شحنة مساعدات من التحالف الدولي تصل ريف كوباني متزامناً مع تحصين أمريكا مقراتها

شحنة مساعدات من التحالف الدولي تصل ريف كوباني متزامناً مع تحصين أمريكا مقراتها

نازرين صوفي – Xeber24.net

قال مصدر مطلع من ريف كوباني لمراسل موقعنا “خبر24” بأن شحنة مساعدات أمريكية على متن 15 عربة وصلت إلى قاعدة الجلبية بريف كوباني في روج آفاي كُردستاني ـ شمال سوريا , وذلك بالتزامن مع سحب امريكا اول دفعة من جنودها من الاراضي السورية اليوم الجمعة 11/1/2019.

وقال المصدر ذاته أن الشحنة كانت موجودة ضمن شاحنات مغلقة وصلت إلى قاعدة الجلبية الواقعة بريف كوباني.

واشار المصدر بأن امريكا تجهز قاعدة جديدة ويتم تحصينها بشكل كبير ولا يعلمون فيما اذا كانت تلك القاعدة هي للقوات الامريكية ام لقوات التحالف التي ستبقى في شمال شرق سوريا بعد انسحاب امريكا أم أنها تجهز لدخول قوات أخرى من التحالف الدولي.

وفي سياق ذات صلة قال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان بأن القوات الأمريكية المنسحبة أبلغت قادة في المنطقة، أنها عملية انسحاب رسمية وليست تبديل قوات كما جرى في الأوقات السابقة، وعملية الانسحاب التي جرت من قاعدة رميلان الجوية، جرت اليوم عملية تبديل لقوات التحالف غير الأمريكية.

ونشر المرصد السوري شريط مصور يظهر عملية التبديل، إضافة لإرسال تعزيزات إلى قاعدة الجلبية وقاعدة كوباني، في ريفي الرقة وحلب، ولا نعتقد أن القوات الأمريكية ستترك الأراضي السورية قبل تأمين قواعدها الـ 21 في شرق الفرات ومنبج، ويجب أن يكون هناك قوات تتسلم هذه القواعد، والقوات الأمريكية اشترت سابقاً أراضي من أصحابها، في الرقة والحسكة ودير الزور وحلب، وبنت قواعدها عليها، وعملية الانسحاب ستجري تباعاً وليست بدفعة واحدة، وأول انسحاب جرى من قاعدة رميلان التي تعد أول قاعدة تأسست من قبل التحالف الدولي في سوريا وجرى توسعيها وتطويرها، وهناك مخاوف من استغلال تركيا للانسحاب وأن تنفذ عملية عسكرية في شرق الفرات، والعملية ستكون بالاتفاق مع روسيا في حال فشل التوافق حول نشر قوات هجانة تابعة لقوات النظام على الحدود السورية – التركية، وهناك خلط أوراق تركية في إدلب عبر السماح لتحرير الشام بالتمدد، وخلط أوراق بين روسيا وتركيا.

شاهد أيضاً

“داعش” يتبنى التفجير الذي استهدف منطقة الشحيل في ريف دير الزور

شيلان أحمد ـ xeber24.net رغم القرب من إعلان نهاية التنظيم في شمال شرق سوريا خلال …