أخبار عاجلة
الرئيسية / جولة الصحافة / “إندبندنت”: “أردوغان” خطر على السلام في الشرق الأوسط

“إندبندنت”: “أردوغان” خطر على السلام في الشرق الأوسط

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون هذا الأسبوع، إن الأفراد العسكريين الأمريكيين لن يغادروا سوريا حتى يتم التوصل إلى اتفاق في تركيا لحماية الأكراد السوريين. في الوقت الذي تتغير فيه سياسة الولايات المتحدة في تلك المنطقة يوما بعد يوم، فإن صحة بيانه غير مؤكدة، لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اعتبرها إعلانا للحرب، رافضا الاجتماع مع “بولتون”، وهدد بأن القوات التركية يمكن أن تنتقل إلى سوريا “بمجرد انتهاء الاجتماع”.

عرض بسيط من جانب الولايات المتحدة لحماية القوات التي أثبتت أنها أكثر الحلفاء فعالية ضد داعش، حفز مثل هذا الرد، وهذا يظهر مدى تباعد البلدين، حتى في الوقت الذي يأخذ فيه المسؤولون الأتراك الانسحاب الموعود كخطوة إيجابية. كما أنه يسلط الضوء على حقيقة غير مرضية: “أردوغان” يتدخل فقط في سوريا لمهاجمة الحكم الذاتي الكردي وتعزيز الدعم المحلي.

يؤكد “أردوغان” أن معركته في سوريا ليست مع الشعب الكردي، ولكن مع “الإرهاب”. كانت حرب حكومة حزب العدالة والتنمية على الإرهاب دائما حربا على المشاركة السياسية الكردية الديمقراطية، ما أسفر عن احتجاز عشرات المسؤولين المنتخبين، وآلاف الناخبين المحرومين، وملايين الرجال والنساء والأطفال الذين يخشون التحدث بلغتهم الأولى في الأماكن العامة خوفا من العنف. في غضون ذلك، غضت تلك الحكومة النظر للجماعات الإرهابية التي تهدد تركيا وسوريا والعالم.

لقد واجه حزب الشعوب الديمقراطي هذه النظرية القياسية المزدوجة، حيث يقبع عشرات من أعضاء البرلمان المنتخبين، بمن فيهم الرئيس السابق للحزب صلاح الدين دميرتاش، في السجون بتهم ملفقة بالإرهاب، بسبب تصريحات وبيانات تدعم مفاوضات السلام بين تركيا وحزب العمال الكردستاني التي وقعت بين عامي 2013 و2015. هجوم “داعش” الأكثر تدميراً في التاريخ التركي استهدف مسيرة السلام عام 2015 التي شاركنا في تنظيمها. وقعت تلك المأساة قبل عام من تدخل القوات التركية رسمياً ضد “داعش” في “الباب وجرابلس”، عندما كان المقاتلون الإسلاميون لا يزالون يستخدمون البلاد “كقاعدة خلفية” لعملياتهم ضد النظام السوري.

إن تدخّل “أردوغان” المهدد في شمال شرق سوريا سيكون تكراراً لهذا النمط: الهجمات على المؤسسات التعددية والديمقراطية في المنطقة، على حساب الكفاح العالمي ضد الجماعات الإرهابية التي تهددنا جميعاً. ستكون مثل هذه النتيجة كارثية على سوريا أو تركيا أو المجتمع الدولي ككل.

إن معالجة عملية السلام في تركيا والسلام في سوريا كمبادرات منفصلة، مثلما كانت سياسة الولايات المتحدة ستحبط كلتا العمليتين إلى الفشل. طالما أن تركيا في حالة حرب مع حزب العمال الكردستاني، فإن هذه الحرب لن تقتصرعلى حدود تركيا بل تهدد حالة استقرار وأمن الشركاء والحلفاء الأمريكيين في سوريا والعراق. وقد أيدت الجولة الأخيرة من مفاوضات السلام 81% من السكان الأتراك وأسفرت عن وقف إطلاق النار لمدة عامين. تمكنت القوات التركية حتى خلالها من إجراء عملية مشتركة ناجحة مع نفس وحدات حماية الشعب التي يسعى “أردوغان” الآن إلى القضاء عليها.

لدى الولايات المتحدة خيارات لمنع تهديد “أردوغان” بالتدخل، والعمل نحو نموذج أكثر استدامة للعلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا في هذه العملية. وللقيام بذلك، يجب عليها أن تتوقف عن وضع السياسة بالبيان، وبدلاً من ذلك يجب أن تضع استراتيجية واضحة لتركيا وسوريا تحمي الديمقراطية وتدعم المبادرات المدفوعة محليا من أجل السلام. يجب أن تعترف هذه الاستراتيجية بأن الصراعين -معركة الأتراك ضد الأكراد في تركيا وفي سوريا- مرتبطان، وأنه لا يمكن حل نزاع دون الآخر. كما يجب عليها أن نعترف بالقوى الديمقراطية في تركيا التي عارضت السياسة الخارجية لزعامة “أردوغان” ودعت إلى السلام، وتكبدت تكلفة باهظة.

وعلى الرغم من النتائج الناجحة لوقف إطلاق النار لمدة عامين بين حزب العمال الكردستاني والحكومة التركية بالنسبة للأتراك والأكراد على حد سواء، فشلت هذه العملية جزئيا بسبب عدم قيام طرف ثالث بالاستثمار في نجاحه. ولا يزال المسؤولون الأمريكيون يتمتعون بفوائد كبيرة مع حلفائهم الأتراك، وقد أصدرت قيادة حزب العمال الكردستاني عدة دعوات للتوسط الأمريكي. لا يوجد بلد آخر في وضع جيد للاستثمار في السلام مثل الولايات المتحدة، وستستفيد “واشنطن” من مكاسب الاستقرار الإقليمي والمصداقية الدولية.

للقيام بذلك، يجب على الولايات المتحدة دعم الناس داخل تركيا الذين يطالبون به طوال الوقت، في مواجهة القمع الكبير للدولة. لقد أجبرت الضغوط الأمريكية تركيا على إطلاق سراح السجناء السياسيين في جميع أنحاء العالم في الماضي. ويمكن أن يكون الدعم الأمريكي للمسؤولين المنتخبين الذين تم عزلهم من السلطة وسجنهم لخدمة ناخبيهم، سببا في توجيه رسالة إلى حكومة حزب العدالة والتنمية بأن العالم جاد في دعم السلام ومعارضة الحملة القمعية التي تقودها الحكومة التركية. إن وجود حكومة تركية أكثر تعددية وديمقراطية يجعل منها جارة وحليف أفضل، وهو أمر يمكن أن تدعمه القوى الإقليمية والدولية بسهولة.

الآن، لدى الولايات المتحدة خيار بين إطالة الحربين وإنهائها. من أجل الديمقراطية والسلام، يتطلب منهم الشرق الأوسط والعالم أن يختاروا بحكم.
المصدر: المركز الكردي للدراسات

شاهد أيضاً

الانسحاب من سوريا قد تطيح بشاناهان من البنتاغون مثلما أطاحت بسلفه ماتيس

ارتسمت شكوك الأربعاء حول بقاء وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان على رأس البنتاغون بعد …