أخبار عاجلة
الرئيسية / تحليل وحوارات / مستشار الإدارة الذاتية : مناطق الادارة الذاتية ليست كما حلب ودرعا و ’’توكيل’’ الأتراك لمحاربة الارهاب لا تمت بصلة الى الحقيقة ’’ التفاصيل ’’

مستشار الإدارة الذاتية : مناطق الادارة الذاتية ليست كما حلب ودرعا و ’’توكيل’’ الأتراك لمحاربة الارهاب لا تمت بصلة الى الحقيقة ’’ التفاصيل ’’

اعداد ـ سعاد عبدي ـ xeber24.org

أجرى موقعناً حواراً مع مستشار الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا وشمال سوريا ’’ بدران جيا كرد ’’ تحدث خلالها الى موضوع قرار الإنسحاب الأمريكي المفاجئ , كما تطرق الى موضوع المباحثات مع الروس وإيجاد صيفة توافقية مع النظام السوري لمنع الهجمات المحتملة ’’ التركية ’’ على الاراضي السورية.

وفي رد له على كشف الإدارة الأمريكية وعلى رأسها ترامب أنه أوكل محاربة داعش في سورية الى أردوغان ما بين قوسين ’’ تركيا ’’ , والسؤال أين هي داعش حتى يحاربها تركيا؟؟ , قال جيا كرد : ’’ هذا التصريح وهذا التوكيل لا تمد بصلة الى الحقيقة ولا يمكن لتركيا محاربة الإرهاب لكونها هي التي تمثل منبع الإرهاب منذ بداية الازمة السورية, وهي التي غذت كل المجموعات الارهابية مادياً ومعنوياً , وهناك دلائل واثباتات تشير الى العلاقة الوثيقة فيما بين المجموعات الارهابية وتركيا , حتى الان ليس هناك أي دليل يشير الى ان تركيا ستحارب الارهاب, و كل ما هنالك قد تكون هناك خطة امريكية لجلب تركيا الى نهجها او الى حضن ’’ الاطلسي ’’ لكي تبعدها عن الحضن الروسي, ولا نعتقد بأن تركيا ستقود معركة طاحنة ضد الارهاب ’’.
وبشأن طرحهم لخارطة طريق على موسكو والسؤال ما إذا كانت المشاورات مستمرة ؟؟ , كشف جيا عن تواصلهم مع الجانب الروسي معلناً ’’ نعم مازال هناك تواصل مع الجانب الروسي فيما تم طرحه خلال لقاءاتنا في موسكو, والآن روسيا تقوم بما تم الطرح عليه بالتشاور مع دمشق ومناقشتهم, وبعد نتائج تواصلاته ونقاشاته مع دمشق , يمكن ان تكون هناك اجتماعات اخرى ونحن ننتظر رد من الجانب الروسي حول ما طرحناه في تلك الاجتماعات’’.

وبشأن كيف ستكون مصير المنطقة في حال عاد النظام ؟؟ وكيف سيكون عودته؟؟ أكد جيا بأنه ’’ لا يمكن ان يعود النظام مما كان عليه سابقا أي قبل 2012 , لأسباب كثيرة, اولاً هناك حالة قائمة على ارض الواقع في شمال وشرق سوريا وهي وجود الادارة الذاتية في هذه المناطق وما تملك هذه الادارة من مؤسسات وقوى امنية وعسكرية, كل هذه المعطيات تشير بأنه لا يمكن للنظام ان يعود بكل مؤسساتها ويدخل الى المنطقة دون ان يكون هناك تفاوض او حوار او اتفاق, هذه نقطة مهمة يجب ان نركز عليها, لكون هذه المناطق قدمت اكثر من8000 شهيد, حتى استطاعت ان تحافظ على الامن والاستقرار وأن تحرر الكثير من المناطق من الارهاب, وهذه العملية بحد ذاتها تعتبر من مكتسبات مكونات وشعوب هذه المناطق , لذلك لا يمكن لمكونات هذه المناطق ان تقبل بعودة النظام دون تفاهم سياسي او اتفاق سياسي فلابد ان يكون هناك اتفاق وهذا جوهر الحوار, لذلك لا يمكن التصور كما يتصوره النظام في دمشق حيث انهم يتصورون كما دخلوا مناطق درعا والسويداء وريف دمشق وحلب بكل مؤسساتهم وفرض سيطرته ثانيةً عليه دون ان يكون هناك أي تفاهم فقط بما سموه عودة جميع المناطق الى حضن الوطن, من خلال عمليات المصالحة الوطنية, نحن نقول هذه المناطق لا تشبه تلك المناطق ولا يمكن تمرير عملية المصالحة الوطنية على مناطق الادارة الذاتية ولا يمكن القبول بها, وللمنطقة خصوصيات ومكونات وادارات وقوات تحكم على ارض الواقع , فلذلك لابد من أن يكون هناك تفاهم واتفاق سياسي بهذا الخصوص’’.

وحيال تصريحات المسؤولين الأمريكان الأخيرة وإطلاقهم تصاريح متناغمة مع الشعور الكردي كرسائل أطمئنان , والسؤال ما إذا ندموا على تصريحات ترامب ؟؟ أم أن هناك شيئ آخر ؟؟ وصف جيا كرد أن ’’ تلك التصريحات ليست بالضرورة تشير الى قلق في السياسة التي اتبعها الرئيس الامريكي دونالد ترامب لانهم صرحوا ايضاً في الاونة الاخيرة انهم ما زالوا يؤيدون موقف ترامب في الانسحاب , ولكن اختلفوا على آلية الانسحاب وكيف يجب ان يكون الانسحاب, وقالوا أن الانسحاب سيكون بطيء وسيكون لها خطاً زمنياً ولم تنسحب إلا في حين تحقيق نتائج بالنسبة لهم وهي انهاء تنظيم داعش وتضمين حماية الحلفاء الاكراد بالدرجة الاولى , طبعا هذه التصريحات نابعة من النقاشات التي دارت في أروقة الادارة الامريكية, كان هناك معارضين للانسحاب الفوري والمفاجئ للقوات الامريكية في المنطقة, لكونهم اعتقدوا ان الانسحاب الفوري والسريع سيؤدي الى انهيار الاستراتيجية الامريكية في المنطقة وسيؤدي الى تقويض الجهود التي بذلت في محاربة الارهاب, كل هذه القضايا ستضر باستراتيجية امريكا في المنطقة, لذلك اعادوا النظر في عملية او آلية الانسحاب ,أي وضع خطة مدروسة ومحكمة لعملية الانسحاب ولم تحدد أي فترة زمنية للانسحاب , قد تستغرق المدة سنوات او اشهر ليس هناك ما تم تحديده للانسحاب من المنطقة, ولكن هم مصرون على متابعة استراتيجيتهم في الحفاظ على الاستقرار والامان في المنطقة, وفي هذه النقطة سيحاولون ايجاد حالة توافقية ايضا مع الاتراك , لان التصريحات كانت متناغمة مع رغبات الدولة التركية , وتركيا هي اول من رحبت بالانسحاب الأمريكي من سوريا, وفكرة تركيا بأنها ستملئ تلك الفراغ بعد الانسحاب وستقضي على الادارة الذاتية ومؤسساتها في هذه المناطق, ولكن هذا الامر لم يكن لصالح المصالح الامريكية في المنطقة , والان تدرس خطط ليس لدينا علم بها وهذه الخطط على الطاولة تتم مناقشتها مع الاتراك, اليوم كان هناك لقاءات مع بولتون والادارة التركية , ولا نعلم ماذ جرى تماماً , وسنتطلع عليه مستقبلا وسنطلب ما هي فحوة تلك النقاشات وما هي الخطط التي تناقش مع الجانب التركي, وهل هذه الخطط ستكون ضامنة لوجود الادارة الذاتية ومؤسساتها وهل هذه الخطط ستردع الهجمات والتهديدات التركية على المنطقة, كل هذه القضايا سيتم فهمها مستقبلا من قبل الادارة الامريكية ’’.

كما تطرق مستشار الإدارة الذاتية الديمقراطية بدران جيا كرد الى تناقض بين التصريحات الجديدة لبولتون وأردوغان , بولتون يقول ان اردوغان توعد بعدم مهاجمة القوات الكردية بينما اردوغان يصف تصريحات بولتون بالخطأ؟؟ قال جيا كرد ’’ لا نعتقد ان تركيا او اردوغان سيتعهد بحماية الاكراد هذا الامر بعيد عن الحقيقة لكون تركيا وفي مقدمتها اردوغان لها خطة واستراتيجية تهدف بالدرجة الاولى تصفية الكرد وتصفية الحالة التشاركية الموجود في المنطقة, وهذه التجربة قائمة منذ 8 سنوات, هذا الامر بعيدا عن الحقيقة كون النظام التركي قائم على تصفية هذه المكتسبات وهذه الادارة , اردوغان يرى بأن وجود هذه الادارة وهذا الكيان في شمال وشرق سوريا ستنهي حزب العدالة والتنمية لذلك ليس هناك ما يمت بالحقيقة من قبل تلك التصريحات , يجب علينا بالدرجة الاولى ان نفهم ان الوجود التركي او السياسة التركية باتت تشكل تهديدا كبيرا اكبر من داعش نفسه على المنطقة وعلى الحل السياسي وعلى امن واستقرار المنطقة, وعلى الجميع ان يبدو مواقف حازمة وحاسمة اتجاه السياسة التركية في المنطقة, وان لم يبدو مواقف حاسمة بهذا الاتجاه خاصة من قبل الولايات المتحدة الامريكية او حتى الروسية فأن تركيا ستتوسع اكثر وتتمدد اكثر وستهاجم اكثر على المصالح ليس الكرد فقط بل انها ستضر بجميع مصالح الدول التي تعمل سوية في سورية لمحاربة الارهاب , او التي تعمل وتبذل جهود في ايجاد حل سياسي في سوريا’’.

شاهد أيضاً

مشروع أردوغان للمنطقة الآمنة هو مشروع احتلال وهذه هي تفاصيلها

سردار إبراهيم ـ xeber24.org أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء 15 كانون الثاني, …