العلوم والتكنولوجية

الليلة ناسا تصل لأبعد جرم سمائي في نظامنا الشمسي

سردار إبراهيم ـ xeber24.net ـ الحرة ـ وكالات

تحاول ناسا تحقيق المزيد من الاكتشافات في عالم الفضاء وتصرف مئات المليارات في سبيل ذلك.

وفي أولى ساعات السنة الجديدة، “سيصنع مسبار نيو هورايزونس التاريخ”، عندما يحلق بالقرب من “ألتيما ثولي”، أبعد الأجرام المكتشفة في نظامنا الشمسي حتى الآن، في مهمة تابعة لوكالة الفضاء الأميركية “ناسا”.

في حدث سيذاع على الهواء بعد منتصف ليل الثلاثاء، سيشاهد العالم المركبة الفضائية في مهمة بالقرب من الجرم البدائي “ألتيما ثولي” ويعني “خارج نطاق العالم المعروف”، لأنه يقع في منطقة لا يعرف الكثير عنها بعد.

“ألتيما ثولي” واسمه الحقيقي “MU69 ” يقع على بعد أربعة مليارات ميل عن الشمس ومليار ميل عن كوكب بلوتو.

ولم تصل أي مركبة فضاء من قبل إلى هذه المسافة البعيدة، بحسب ناسا، وتستهدف الرحلة الوصول إلى مسافة حوالي 3500 كيلومتر حول الجرم.

ويقع “ألتيما ثولي” في منطقة تسمى “حزام كايبر” في محيط كوكب نبتون في نظامنا الشمسي تحتوي على أجسام متجمدة يعتقد أن عددها بالملايين، ويعتقد أنها تكونت في بدايات النظام الشمسي.

وستحلق المركبة إلى هذه المسافة القريبة لالتقاط صور لدراسة هيكل الجرم ومكوناته الكيميائية، في نظرة عن قرب لإحدى الكتل الرئيسية التي تشكلت مع تشكل مجموعتنا الشمسية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق