الأخبار الهامة والعاجلة

عاجل : المدفعية التركية تقصف ناحية شيراوا وترسل تعزيزات ضخمة الى الحدود

سردار إبراهيم ـ xeber24.net

تشهد مناطق ونواحي مدينة عفرين توتراً أمنياً بعد تصعيد وحدات حماية الشعب من عملياتها في المنطقة ضد الوجود التركي وفصائلها السورية المسلحة , وتعرض العديد من قيادات تلك الفصائل لعمليات استهداف مباشرة وعمليات إغتيال وتفجير عبوات ناسفة جراء احتلالهم للمنطقة.

وتستمر الدولة التركية عبر جيشها وفصائلها الاسلامية السورية بقصف المناطق الجبلية ما بين الحين والآخر تدعي أنها تستهدف مجموعات لمقاتلين كرد.

ومنذ البارحة والاشتباكات والعمليات العسكرية لم تتوقف في مناطق عفرين وريفها , من جهة بين القوات الروسية وعناصر الفصائل السورية ومن جهة أخرى بين مقاتلي وحدات حماية الشعب والفصائل السورية في قرى مناطق شيراوا , حيث القصف بالمدفعية الثقيلة في حين تتحول الى اشتباكات بالاسلحة المتوسطة ما بين الحين والآخر , متزامناً مع قصف متبادل على قرى مريمين وباصلة إضافة الى بيينه وجلبرة وصوغانكه وذلك بعد أستهداف مقاتلي وحدات حماية الشعب عربات وعناصر تابعة للفصائل السورية في مختلف مناطق عفرين.

وقال مصدر عسكري من الفصائل السورية من المدينة عفرين , أن الفلتان الأمني والفوضى لم يعد بإمكاننا معرفة العدو من الصديق حيث ننتظر أن نتعرض للقتل في أي لحظة بعبوة ناسفة أو بكاتم صوت من قبل خلايا وحدات حماية الشعب.

وأضاف المصدر بأنه صحيح ترك وحدات حماية الشعب المنطقة ولكنهم تركوا ورائهم خلايا نائمة كثيرة , إضافة الى شراء الكثير من العناصر نتيجة تدهور الوضع المادي لعناصر الكثير من الفصائل.

في السياق ذاته أرسلت تركيا تعزيزات إضافية الى الحدود السورية التركية ووصل صباح اليوم رتل كامل من الآليات العسكرية الضخمة الى منطقة كريكهانه على الحدود مع عفرين , قالت وسائل اعلام تركية بأنها تأتي ضمن الاستعدادات الجارية لبدأ حملة شرق الفرات.

وقالت جريدة حرييت أن الآليات كان على متنها كوماندوس تركية وقوات خاصة.

والجدير ذكره فقد أحتلت تركيا مع فصائلها السورية الاسلامية المتطرفة مدينة عفرين في 18/03/2018 بعد اشتباكات دامت أكثر من شهرين مع مقاتلي وحدات حماية الشعب.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق