قضايا اجتماعية

الموت يغيب الفنان والموسيقي عصمت دميرهان “علاء الدين”

توفي الموسيقار الكبير عصمت دميرهان (علاء الدين) المعروف بالديمقراطي التقدمي، وسيوارى جثمان الفقيد الثرى في العاصمة السويدية ستوكهولم بمراسم مهيبة.

توفي الموسيقار الكبير عصمت دميرهان (علاء الدين) بعد صراع مرير مع مرض السرطان. وفي عام 1992 قدم الموسيقار دميرهان الى السويد. وفي الحادي عشر من تشرين الثاني عام 2018 كان دميرهان تلميذا لدى الفنان وعازف الناي الكبير بيلاني سلمان. وبعد قدومه إلى السويد قدم ألحاناً جميلة عن الفعليات الثورية، الأشخاص التقدميين، الكردستانيين والعلويين.

وكان للفنان دميرهان تقديراً كبيراً، وشارك العديد من المكونات من كورد، أتراك، أشوريين وسريانيين، أرمن، إيزيديين، علويين وسنيين في مراسم دفنه، حيث أوصى دميرهان بأن ترافق الموسيقى المراسم.

وفي هذا السياق تحدث الفنان ارمانج وهو أحد اصدقائه لوكالة فرات للأنباء عن الفنان دميرهان قائلاً: إن الفقيد “كان شغوفاً بالعزف على الناي وفي مرتين عزف عليها لمدة ساعة والساعة والنصف دون توقف. لهذا حطم رقما قياسيا في موسوعة جنيس”.

وواصل ارمانج حديثه: “كان الفنان دميرهان يحب عمله وكان يشارك في جميع أغاني رفاقنا. كان شخصاً حساساً ويحب مساعدة الجميع. وكان يتواصل مع ألحان جميع الشعوب المضطهدة ويتعاطف معهم وخصوصاً الشعب الأرمني، كان يهتم بألحانهم كثيراً، وقد عمل مع الفرق الأرمنية والسريانية والكردية لفترة طويلة، ولكن للأسف فارق الحياة لعمر ناهز الأربعة وخمسون عاما بعد صراعه مع مرض السرطان”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق