شؤون ثقافية

( صرخة المرأة الثائرة !) قصيدة بقلم الشاعر رمزي عقراوي

( صرخة المرأة الثائرة !) قصيدة بقلم الشاعر رمزي عقراوي
أُّيّها الوطنُ الجريح !
جئتُ اليكَ …
مُثخِناً بطعناتِ الاعداء
أزحفُ إليكَ في معاطفِ الشهداء
فوقَ الجثثِ المُلقاةِ في الازقةِ والطرقات ِ
مُنخفِضَ الهامِ مُعَفَّرَ الجبين بالدماء
أسألُ يا وطني …
عند نبوءة العذراء
عن يدي المقطوعةَ
مُمسكةً بالرايةِ الحمراء
عن الطفل الذي يهمُّ بشربِ الماء
فيثقبُ رصاص ( السلطة ) رأسهُ
في لحظاتِ التوترِ والاندفاع !
عن الجسدِ المُمَزَقِ بالسكاكينِ والكهرَباء !
أسأَلُ يا وطني !
في السراديب عن صَرختي العزلاء !
عن صرخةِ المرأةِ الثائرة
وهي بين التعذيبِ والاغتصابِ والإستهزاء
كيف أنَّ أبناءَ جِلدَتِها
حمّلوها الذلَّ والعارَ والإستِخذاء
فمَشتْ تقتلُ نفسَها —
قبلَ أنْ تنهارَعلى يد السُّفهاء !
===========
تكلَّمْ أيها الوطنُ المقدَّس
تكلَّم بالله ! باللعنة ! بالشيطان !!
لا تُغمِضْ عينيكَ فالجُرذان …
تسفحُ دَمي لشدّ ما أنا مُهان !
فلا الكذِبُ يُخفي ثورتي ولا الجدران
ولا إحتماء أعوان السلطان !
===============
أيها الشعبُ المظلوم !
لا تسكُتْ فقد سكتَّ طول الزمان
لكي تنالَ فضلة الامان
فكم قيل لكَ عبرَ العهود
( إخرَسْ …!)
فخرَسْتَ ، وعَمَيتَ ،
ورَفضتَ العصيان
وللطغاة المُستبدين …
أصبحتَ تحرسُ القطعان !
تجتزُّ صوفَها …
ترُدُّ نوقَها …
تنامُ كالعبيدِ في حظائر النسيان !
طعامكَ كِسرَةُ خُبزٍ وماءٌ مالحٌ
والقليلُ من الزَّعترِ وصِبغُ الزَّعفران !
وها أنتَ في ساعة الطعان ؟!
ساعةَ أنْ تخاذلَ الازلامُ والاقزامُ والفرسان !
دُعيتَ للحربِ – للميدان !
وأنتَ الذي لم تذُقْ في حياتكَ لحمَ الضان !
وأنتَ الذي لا حولَ لكَ ولا قوةَ ولا شان !
تُدعى الى الموتِ من أجلِ طواغيتِ الزمان
*******************
قصيدة بقلم الشاعر رمزي عقراوي من مخطوطته الشعرية المسماة (( أغنيات إلى الخريف العربي )) 8=12=2018
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق