أخبار عاجلة

جليد

جليد
 
أميمة نصر الدين
 
 
 
لن استطيعَ التقدمَ أكثر، وأنتَ الغارقُ
بماء الحزنِ والبرد
أنا الخارجةُ من بركة ماءٍ، يشدُّ قدميّ جليدك،و ينهبُ عافيةَ قلبي
هذا البرد والعراء!
يوما ما…سأُصبح لوحَ زجاجٍ غيرَ قابلٍ للكسرِ
مقاوماً للرصاصِ العابرِ ،شفافاً بما يكفي لترى من خلالهِ نبوءة قلبي!
بارداً بما يكفيك
لترسم عليه بأنفاسك أمنياتك الفائتة
تسألني:
كيف تصبح الأشياءُ بعيدةً كل هذا البعد وهي أمامنا؟
أجيبك:
تماما كلوح الجليد
واضحٌ قويٌ شفافٌ
ترى كل مابداخله
ولن تستطيع لمسه أو دخوله إلا بإذابته
حرارةُ الكلمةِ
حرارةُ اللقاءِ
حرارةُ النظرةِ
حرارةُ الصوتِ
كلها أعواد ثقابٍ
تُشعلُ جليدَ المسافةِ…
المسافةِ التي تمددت( هذه المرة )
بالبرودة وغيرت فيزياء المادة
وحدهُ الدفء قادرٌ على إذابتي لأتخذَ شكلَ الإناء الذي يحتويني
كم مرةً تمنيت وتمنيت
أن يكونَ هذا الإناءُ
هو قلبُكَ…

شاهد أيضاً

لماذا لا تحبني

لماذا لا تحبني   رشا عمران   مع أنني أتقن الطهي كربة بيت محترفة وارقص …