قضايا اجتماعية

جثمان الشهيد شعبان يوسف محمد يوارى الثرى في منبج

جثمان الشهيد شعبان يوسف محمد يوارى الثرى في منبج

شيّع، اليوم، المئات من أهالي مدينة منبج جثمان عضو قوى الأمن الداخلي الشهيد شعبان يوسف محمد إلى مثواه الأخير في مزار شهداء منبج بعدما استشهد يوم أمس جراء انفجار عبوة ناسفة وضعها مجهولون بجانب الرصيف في شارع الـ 30 بحارة الكجلي في مدينة منبج.

وانطلق موكب تشييع جثمان الشهيد شعبان يوسف محمد من أمام مشفى الفرات بمشاركة المئات من الأهالي وأعضاء اللجان والمؤسسات المدنية والعسكرية التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها.

وبدأت المراسم بعرض عسكري أداه مقاتلو قوى الأمن الداخلي في مدينة منبج وريفها، ومن ثم ألقيت عدة كلمات، منها كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء ألقتها عضوة المجلس كفاء العلي قالت فيها “نقف اليوم وقفة عزة وكرامة إجلالاً وإكراماً لأرواح شهدائنا الذين تحررت مدينتنا بفضل دمائهم الطاهرة”.

تلتها كلمة باسم قوى الأمن الداخلي ألقاها الرئيس المشترك للجنة الداخلية عبدو مصطفى الذي عزى قوى الأمن الداخلي وذوي الشهيد بفقدانهم إياه.

وأضاف عبدو “نقبّل أيادي أمهات وآباء الشهداء, الشهداء هم الذين ضحوا بدمائهم في سبيل تحرير الشعب من الإرهاب, الشهيد شعبان استشهد أثناء أداء واجبه الوطني ونال مرتبة الشهادة بفخر”.

كما ألقى فاروق الماشي كلمة باسم إدارة شمال وشرق سوريا قال فيها “نتكلم عن قوى الأمن الداخلي, وشهداء الأمن الداخلي أمثال شعبان ورفاقه الذين بفضلهم تحررت مدينة منبج من ظلام الإرهاب, هم الذين يحافظون على الأمن والاستقرار في المدينة”.

كما ألقى عادل محمد كلمة باسم الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها قال فيها إن “الشهداء هم من أناروا لنا الطريق, وكانوا قنديلاً في ليل الظلام والظلم”.

وعاهد عادل على السير على خطا الشهداء لتحرير كافة الأراضي السورية من الإرهاب.

كما قال خالد جمال في كلمة ألقاها باسم عائلة الشهيد إنهم فخورون بشهادة الشهيد شعبان وإن “الشهداء هم من ناضلوا في سبيل حياة حرة كريمة وهم من قدموا دماءهم لتحرير عرضهم وشرفهم وأرضهم”.

وبعد الانتهاء من الكلمات، قرأت عضوة مجلس عوائل الشهداء سمر الجاسم وثيقة الاستشهاد وسلمتها لذوي الشهيد, ومن ثم وري جثمان الشهيد الثرى وسط زغاريد الأمهات, وترديد الشعارات التي تمجد الشهداء.

المصدر: ANHA

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق