أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / مبروك عليكم روداو وملكة جمال قامشلو ومبروك علينا روناهي وبريتان

مبروك عليكم روداو وملكة جمال قامشلو ومبروك علينا روناهي وبريتان

مبروك عليكم روداو وملكة جمال قامشلو ومبروك علينا روناهي وبريتان

سردار إبراهيم ـ xeber24.net

سخرت قناة روداو الأخبارية الناطقة بالكردية جميع امكانياتها طيلة السبع السنوات الماضية للتهشير بروج آفا ومقاومة وحدات حماية الشعب YPG , ولم يبقى وصف إلا ووصف بها القناة هذه القوات من عملاء وعصابات وجمع الاتاوات والخطف وتجنيد القاصرات, ولم يقتصر الاتهامات عند هذا الحد بل حتى طال تلفيق اخبار مقتل قيادات من الصف الأول ضمن هذه القوات وضمن الإدارة الذاتية في روج آفا , ونشرت مئات التقارير التشهيرية بحقهم.

الإدارة الذاتية ووحدات حماية الشعب من طرفهما حاولتا قدر الإمكان الدفاع عن أنفسهم وكشف هذه الاخبار الملفقة , ولكن الشارع الكردي تابع هذا القناة , رغم كشف أخبارها الغير صحيحة فيما بعد.

بعد كل هذه الاخبار التشويهية والتهجم يظهر قيادات من حزب الاتحاد الديمقراطي ومن مسؤولي الإدارة الذاتية على هذا القناة , ليصبحوا ضيوفاً على برامجها التي لا تزال تعمل من أجل الهدف ذاته.

ليس هذا فحسب فقد سمحت الإدارة الذاتية للكثير من المنظمات الاغاثية والإعلامية والتطوعية ومنظمات للتوعية وغيرها من المنظمات الكثير منها غير معروفة من أين يتلقون دعمهم بينما البعض معروف بعدائهم للإدارة الذاتية , وتشهد مناطق الإدارة فوضى الحرية , ويسمح للكثير من المنظمات المشبوهة بعضها لتمييع المجتمع وبعضها لنقل الحالة النفسية للشارع الى بعض الجهات , والبعض الاخر يعملون بأسماء أغاثية ويعملون اعمال استخباراتية معروفة.

أحدى هذه المؤسسات مثل المؤسسة التي نظمت احتفال ملكة جمال قامشلو , هذه الأفكار لا تنتقل بشكل اعطباطي وأنما تنقل بشكل مدروس لتمييع الشارع وبين فئات من الشعب تكون بالأساس جاهزة لذلك ليتم الترويج والنشر لها عبر بعض وسائل الاعلام التي تعمل أيضا في نفس الاتجاه.

لسنا ضد جمال المرأة ولا ضد أي شيئ جميل, ولكن الجمال هي جمال الروح والنفس, ويتم تقديرها بطرق مناسبة وليس كما روج لها , ولكن أنتقاد المناسبة ليست بإصابة الهدف, وأنما الهدف الأساسي هي السؤال كيف حصلت هذه المؤسسة على الترخيص وتحت أي مهنة ومناسبة ؟؟ ولماذا لا يتم دراسة لصالح من تعمل هكذا مؤسسات؟؟

ولكن مسؤولي الإدارة الذاتية تهربوا من الموضوع الأساسي وذهبوا لينتقدوا الحدث, وهذا ليس إصلاح للحالة وانما التستر على الحالة بحد ذاتها.

يعمل البعض عبر مؤسسات استخباراتية ليلحق روج آفا بإقليم كردستان العراق من حيث الفساد والتمييع والترويج لثقافات بعيدة عن ثقافات مجتمعنا وغريبة عنها, وهذا لا يعني أننا نقف ضد التقدم, لأن تمييع المجتمع ومسخه لا يعني التقدم وأنما التدمير.

ولهذا نقول مبروك عليكم روداو وملكة جمال قامشلو ومبروك لنا روناهي وروج وبيرتان.

شاهد أيضاً

نائب الرئيس الامريكي : بعد أن هزمنا داعش في سوريا قواتنا سوف تعود إلى وطنها

نازرين صوفي – xeber24.net في تصريح صحفي نقلتها قناة الحرة الامريكية , قال نائب الرئيس …