أخبار عاجلة
الرئيسية / تحليل وحوارات / كيف دمرت تركيا سلاحها الجوي ؟؟؟

كيف دمرت تركيا سلاحها الجوي ؟؟؟

كيف دمرت تركيا سلاحها الجوي ؟؟؟

بحث وإعداد ـ شورش احمد : xeber24.net

قال مايكل بيك ’’ وهو كاتب أمريكي مشهور متخصص في الشؤون العسكرية والناتو ’’ أن انقلاب عام 2016 الفاشل دفع اردوغان بتطهير السلاح الجوي التركي بطريقة سيئة للغاية , تم ادخال مئات الطيارين الجيدين من سلاح الجو التركي في السجون بتهمة التآمر لقلب نظام الحكم.

يقول بيك وهو ساخراً بأن العملية التي أجُريت كانت اشبه بنكتة, ويضيف بأن هذا الجيش هو جدار حلف الناتو الجنوبي , كيف لم يستولي الكرملين على مضيق البسفور سابقاً!

وفي السياق ذاته قال بوليت اليريزا المسوؤل عن مركز الدراسات الاستراتيجية في واشنطن , من الواضح أن عليهم أن يدركوا تأثير الاعتقالات في صفوف الجيش و بالتحديد في سلاح الجو من صنف الطيارين للمقاتلات F-16.

وتصنف تركيا في المرتية الثامنة عالمياً كقوة جوية بامتلاكها نحو 414 طائرة مقاتلة من بينهم 240 من نوع F-16 وكان عدد الطيارين 2300 قبل الانقلاب الذي حدث في 2016 , اعتقل 680 منهم بتهمة الانتماء الى حركة فتح الله غولن.

أما غورسيل تيكين عضو البرلمان التركي عن حزب الشعب المعارض فقد أشار , بأنه تم اعتقال العديد من الجنود و الطيارين الاتراك بسبب العملية الانقلابية التي حدثت في الفترة الماضية كما ذكر بأن عدد منهم تم فصلهم من الوظائف الرئيسية.

يحدد المعيار العالمي ب 1,5 طيار لكل طائرة ,وسائل اعلامية قالت بأنها للمرة الاولى التي ينخفض فيها عدد الطيارين في سلاح الجو التركي الى ادنى من هذا الحد.

تشير التقديرات بأن التدريب في سلاح الجو الامريكي على طائرة مثل F-35 تكلف 11 مليون دولار,وهؤلاء الطيارون المدربون لا يقدرون بثمن , ولهذا السبب فأن القوات الجوية الأمريكية مستعدة لتقديم مكافآت بقيمة نصف مليون دولار للاحتفاظ بالطيارين من ذوي الخبرة العالية.

فعالية سلاح الجو التركي كان محط سؤال لدى العديد, بعد القضاء على الانقلاب الفاشل قام العديد من الطيارين بترك الخدمة بسبب كثرة المشاكل في سلاح الجو التركي.

يقول مايكل بيك خلال مراسلة خاصة معهُ , بأنهُ يجب على الطيارين قضاء 15 عاماً في الخدمة و 3000 ساعة للحصول على رتبة نقيب في سلاح الجو.

وفي السياق نفسه قال القائد السابق في سلاح الجو التركي عابدين اونال بأن تركيا سوف تعود قوية اكثر من عام 2016 داعياً الطارين الذين تركوا الخدمة بالعودة الى سد النقص الذي خلفته حملة الإعتقالات , لكن هذة الدعوة لم تلقي اذانً صاغية من قبل معظم الطيارين التاركين الخدمة, وذلك لأن معظمهم يعمل في القطاع التجاري الجوي الخاص, ولانهم يقبضون مرتبات اضعاف ما كانوا يقبضون في خدمة السلاح الجوي التركي.

قال بوليت المسوؤل عن مركز الدراسات الأستراتيجية في واشنطن بأن الطيارين كانو يجبرون على العودة لقلة المقاتلين الماهرين في صفوف القوات الجوية وبأن شركات الطياران التجارية ستطر الى جلب طيارين أجانب لقلة العاملين في هذه الوظيفة.

وقال غورسيل تيكين عضو البرلمان التركي في الحزب الشعب الديمقراطي بأنه تم الضغط على الطيارين التاركين الخدمة بوسائل مختلفة كسحب رخصة الطياران منهم و طبعا هذه أفعال لا يقوم بها الا الفاشي والديكتاتوري او ذوي أصحاب السلطة الضعيفة.

قال احد الطيارين المتقاعدين لوكالة رويترز بأنه استبعد عن الخدمة بناءً على تقرير طبي مفبرك كتب في التقرير بأن حالته الصحية لا تسمح له بذلك ويشير بأن الاطباء العسكرين الذين زوروا تقريره الطبي هم الأن خلف القضبان وبأنهم اتهموا بالإنتماء الى حركة رجل الدين المعارض غولان.

في اذار عام 2016 ارسلت تركيا 100 طيار الى الولايات المتحدة الامريكية بهدف التدريب على F-35,لكن بعد عدة اشهر اتُهموا بالخيانة وعلق طيار في القوات الجوية الأمريكية على ذلك “من سيقود تلك الطائرات الجديدة اذا كان جميع الطيارين خونة” وكان هذا احد اسباب تجميد صفقة طائرات F-35 مع تركيا من قبل الكونغرس الأمريكي.

شاهد أيضاً

بير رستم : احتلال عفرين كانت صفقة دولية ولكن احتلال منبج سيشكل خطراً على المشروع الروسي والأمريكي أيضا

بير رستم : احتلال عفرين كانت صفقة دولية ولكن احتلال منبج سيشكل خطراً على المشروع …