أخبار عاجلة
الرئيسية / الاقتصاد / البضاعة التركية تغزو مناطق خارج سيطرة النظام والاخيرة تمتنع عن التصدير إليها ؟

البضاعة التركية تغزو مناطق خارج سيطرة النظام والاخيرة تمتنع عن التصدير إليها ؟

البضاعة التركية تغزو مناطق خارج سيطرة النظام والاخيرة تمتنع عن التصدير إليها ؟

مالفا عباس – Xeber24.net

تضع الحكومة السورية عراقيل كبيرة امام وصول البصائع السورية “صنع في سوريا ” إلى روج آفاي كُردستاني – شمال سوريا , بالتالي فتح المجال امام تكديس المنطقة بالضائع التركية ما يعود بالفائدة والارباح الكبيرة على تركيا وعدم تنشيط الصناعة السورية المحلية.

على الرغم من استعادة النظام السوري السيطرة على جميع الطرق القادمة من دمشق والداخل السوري إلى روج آفاي كُردستاني – شمال شرق سوريا , إلا أنها تضع عراقيل كبيرة امام البطاعة السورية بكافة صنوفها “مواد غذائية , فواكه , خضار , البسة , الاسمنت , الحديد , (…) ” من الوصول إلى روج آفا وان وصلت تصل بأسعار مرتفعة نظراً لوضع النظام السوري اتوات على الشاحنات القادمة من دمشق إلى روج آفاي كُردستاني كما أنها لا تسمح بوصول جميع المواد وذلك ضمن خطة من النظام السوري لحصار مناطق شمال سوريا .

هذه الخطوة التي تقوم بها الحكومة السورية يفتح المجال امام البضاعة التركية لغزو شمال شرق سوريا وبأسعار اخفض من اسعار المواد التي تصل من دمشق , مما ينعش الاقتصاد التركي, ولا يعمل النظام السوري على ضرب الاقتصاد التركي بعدم فتح الطريق امام البضاعة التركية من الوصول .

تدخل البضاعة التركية “صنع في تركيا ” من كافة صنوفها “مواد غذائية , البسة , اسمنت , ادوات كهربائية , ادوات” بمليارات الدولارات , كون البضاعة السورية لا تصل وان وصلت تصل بكميات قليلة وبأسعار اغلى من البضاعة التركية .

هذا ويرى التجار في شمال شرق سوريا بأنه بمقدور الحكومة السورية ان تُصل البضاعة السورية بجميع صنوفها عبر الطائرات او عبر الشاحنات التابعة للمؤسسة الاستهلاكية إلى مناطقهم وباسعار منافسة وانعاش الاقتصاد السوري بهذا الشكل وضرب الاقتصاد التركي , بشكل من الاشكال .

وذلك رغم ادعائها السيادة السورية والوطنية في المحافل الدولي على جميع الاراضي السورية , ولكنها تمتنع او تضع عراقيل امام تصدير البضاعة السورية إلى الشمال السوري وخاصة مناطق الادارة الذاتية الديمقراطية .

شاهد أيضاً

اسعار صرف العملات في إقليم الجزيرة اليوم..

اسعار صرف العملات اليوم الثلاثاء 13 تشرين الأول , بحسب السوق المحلي لمدينة قامشلو : …