أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار الهامة والعاجلة / اردوغان يرفض القرارات الأمريكية بفرض العقوبات على إيران ويدعي منع 70 ألف داعش من دخول بلاده

اردوغان يرفض القرارات الأمريكية بفرض العقوبات على إيران ويدعي منع 70 ألف داعش من دخول بلاده

اردوغان يرفض القرارات الأمريكية بفرض العقوبات على إيران ويدعي منع 70 ألف داعش من دخول بلاده

مالفا عباس – Xeber24.net

ادعى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بأن تركيا اعتقلت 2 ألف شخص مرتبطين بتنظيم “داعش “وترحيل 7 آلاف خارج حدود بلاده ومنع 70 ألف من دخول البلاد , وقال اردوغان بأنه لن يقبل بالدوريات المشتركة بين قوات سوريا الديمقراطية و التحالف الدولي

هذا وادعى اردوغان في كلمة أمام نواب حزب العدالة والتنمية في البرلمان ,بأن تركيا اعتقلت الفي شخص مرتبطين بداعش , وقاموا بترحيل 7 آلاف داعش خارج حدودهم , دون الذكر إلى اين تم ترحيلهم , كما واشار بأنه منع 70 الف من دخول بلاده .

هذا ونقلت تركيا الاف الدواعش من جميع بقاع الارض عبر اراضيها وحدودها إلى سوريا وبعد تضييق الخناق عليهم في سوريا وتحرير قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف الدولي المناطق من سيطرة داعش فتحت تركيا الحدود امامهم للعودة إلى اوروبا ولا تزال تسمح لهم بالتنقل من والى تركيا بعكس ما يدعي اردوغان .

وقال اردوغان بأنه”من المستحيل القبول” بالدوريات المشتركة بين الولايات المتحدة ووحدات حماية الشعب في سوريا فلذلك “تداعيات سلبية خطيرة” على حدودنا, بحسب تعبيره .

هذا وتقوم قوات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية بدوريات مشتركة في المناطق الحدودية لردع تركيا عن شن هجمات جديدة على اراضي روج آفاي كُردستاني .

وكانت امريكا قد اكدت بداية الشهر المنصرم بأن تركيا لا تزال تسمح لتنقل عناصر داعش إلى سوريا عبر حدودها وأن 100 داعشي يدخلون سوريا شهرياً عبر تركيا .

وفي سياق اخر تحدى اردوغان امريكا وأكد بأن تركيا لن تلتزم بالعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على واشنطن .

وقال اردوغان : لا نرى العقوبات على إيران صائبة لأننا نعتبرها عقوبات ترمي لتقويض توازن العالم.

واضاف قائلا :”العقوبات على إيران تتعارض مع القانون الدولي والدبلوماسية ونحن لا نريد العيش في عالم إمبريالي”.

شاهد أيضاً

عاجل : عملية كبيرة لمقاتلي الكردستاني في شيرناخ توقع قتلى وجرحى للجيش التركي

عاجل : عملية كبيرة لمقاتلي الكردستاني في شيرناخ توقع قتلى وجرحى للجيش التركي سردار إبراهيم …