أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار العالم / ظريف: نفاوض واشنطن في حال غيرت موقفها من الصفقة النووية … بولتون: الولايات المتحدة ستفرض مزيدا من العقوبات على إيران

ظريف: نفاوض واشنطن في حال غيرت موقفها من الصفقة النووية … بولتون: الولايات المتحدة ستفرض مزيدا من العقوبات على إيران

ظريف: نفاوض واشنطن في حال غيرت موقفها من الصفقة النووية … بولتون: الولايات المتحدة ستفرض مزيدا من العقوبات على إيران

أعلن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، استعداد بلاده لبدء مفاوضات مع الولايات المتحدة حول صفقة نووية جديدة، إذا ما أعادت واشنطن النظر في اتفاق عام 2015.

وفي حديث لصحيفة USA Today قال ظريف، اليوم الاثنين، إن المفاوضات ستكون ممكنة في حال “توفر قاعدة لحوار بناء”. وتابع الدبلوماسي الإيراني أن “الثقة المتبادلة ليست شرطا ضروريا لبدء المفاوضات، إنما الشرط الضروري هو الاحترام المتبادل”، مضيفا أن “الاحترام المتبادل يبدأ باحترام الطرف لذاته وتوقيعه وكلمته”.

واعتبر الوزير الإيراني أن الإدارة الأمريكية الحالية “لا تؤمن بالدبلوماسية بل تؤمن بفرض (إرادتها)”.

وفي تعليقه على إعادة واشنطن، اليوم الاثنين، فرض عقوبات على بلاده سبق أن فرضتها الولايات المتحدة عليها قبل توقيع إيران الاتفاق النووي مع المجتمع الدولي، عام 2015، شكك ظريف في إمكانية أن تحقق إدارة ترامب، من خلال هذا الإجراء، أهدافها الاقتصادية، مضيفا: “ومن المستحيل تماما أن يحققوا أهدافهم السياسية من خلال العقوبات”.

ولفت الوزير الإيراني إلى أن الاتفاق النووي تمت الموافقة عليه من قبل الأمم المتحدة، لذا فإن السلطات الأمريكية، بإصرارها على انضمام سائر الدول إلى عقوباتها المفروضة على إيران، تطالب المجتمع الدولي في الواقع بخرق القوانين الدولية.

وكان إعلان فرض الموجة الأخيرة من العقوبات على طهران تنفيذا لما توعدت به إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بعد انسحاب الولايات المتحدة، يوم 8 مايو الماضي، من خطة العمل الشاملة المشتركة، أي الاتفاق المبرم، في العام 2015، بين المجتمع الدولي (متمثلا بالدول الست الوسيطة، ومن بينها روسيا والولايات المتحدة) وإيران، والرامي إلى تقييد برنامج طهران النووي مقابل رفع العقوبات الدولية والتقييدات الأحادية الأوروبية والأمريكية عن الجمهورية الإسلامية.

وفي سياق متصل أعلن مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي، جون بولتون، أن الولايات المتحدة تعتزم فرض مزيد من العقوبات على إيران.

وقال بولتون، في مقابلة مع شبكة “فوكس نيوز”، اليوم الاثنين: “إننا نعتزم تطبيق عقوبات ستتجاوز النطاق المعهود”.

وأضاف بولتون: “لا ننوي مجرد الاكتفاء بمستوى العقوبات التي كانت موجودة خلال ولاية الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما. القادم أعظم”.

من جهة أخرى، أشار بولتون إلى أن الإدارة الأمريكية استعدت لإجراء حوار مع إيران حال موافقتها على تقديم تنازلات في ظل الضغط من قبل الولايات المتحدة.

وقال بولتون خلال المقابلة، ردا على سؤال حول ما إذا سيكون هناك رد من قبل إيران على العقوبات التي فرضها اليوم: “أعتقد أن عليهم اتخاذ عدد من القرارات الصعبة، وكما أعلن الرئيس ترامب، إنه سيكون سعيدا، حال تغيير سلوكهم، بالتفاوض معهم حول الدائرة الكاملة للقضايا المتعلقة بتصرفاتهم، منها دعم الإرهاب والصواريخ الباليستية والأعمال القتالية في اليمن والعراق وسورية، لقد أجرينا الاستعدادات لذلك”.

وتابع مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي: “يجب عليهم أن يغيروا سلوكهم وإما فسيواجهون التداعيات الاقتصادية”.

وفرضت الولايات المتحدة اليوم الاثنين حزمة ثانية من العقوبات التي تعيد تطبيقها ضد إيران بسبب برنامجها النووي، وتستهدف هذه الإجراءات التقييدية القطاعين النفطي والمالي الإيرانيين.

واأعلن وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوتشين، أن العقوبات التي تم تطبيقها تخص 700 كيان وشخص إيراني، موضحا أن هذه القائمة تضم 300 اسم جديد لم تشملها الإجراءات التقييدية السابقة.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، 8 مايو، عن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، معتبرا أن هذه الصفقة لم تضمن على الإطلاق عدم حصول السلطات الإيرانية على السلاح النووي ومتعهدا بإعادة فرض العقوبات القاسية على الجمهورية الإسلامية وتطبيق إجراءات تقييدية جديدة ضدها.

وفي 7 أغسطس فرضت الولايات المتحدة الحزمة الأولى من العقوبات ضد إيران شملت قطاع إنتاج السيارات والاتجار بالذهب والمعادن الثمينة الأخرى.

وأكدت واشنطن سابقا أن عقوباتها على طهران تستهدف كذلك الدول المتعاونة مع الجانب الإيراني في المجالات التي حددتها الإدارة الأمريكية.

روسيا اليوم

شاهد أيضاً

توتر حاد بين باريس و أنقرة.. أوغلو يصف مخاطبة لودريان لأردوغان بــ”الوقاحة الكبيرة “

توتر حاد بين باريس و أنقرة.. أوغلو يصف مخاطبة لودريان لأردوغان بــ”الوقاحة الكبيرة ” مالفا …