أخبار عاجلة
الرئيسية / قضايا اجتماعية / جثامين شهيدين من قوى الأمن الداخلي وجيش الثوار يواريان الثرى في منبج

جثامين شهيدين من قوى الأمن الداخلي وجيش الثوار يواريان الثرى في منبج

جثامين شهيدين من قوى الأمن الداخلي وجيش الثوار يواريان الثرى في منبج

شيّع أهالي مدينة منبج جثماني الشهيدين “علي عيدو محمود عضو قوى الأمن الداخلي, ومحمد العويد المقاتل في صفوف جيش الثوار”, اللذين استشهدا أثناء تأديتهما لواجبهما العسكري, إلى مثواهما الأخير في مزار الشهداء.

تجمع اليوم المئات من أهالي مدينة منبج وريفها أمام مشفى الفرات, لاستلام جثماني الشهيدين” علي عيدو محمود, ومحمد العويد”, وانطلق المشيعون بموكب مهيب صوب مزار الشهداء.

وبدأت المراسم في المزار بعرض عسكري قدمه مقاتلو واجب الدفاع الذاتي, من ثم ألقيت العديد من الكلمات.

حيث ألقى الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء في منبج محمود العيدو كلمة قدم فيها العزاء لذوي الشهداء وأشاد بنضال وتضحيات الشهداء التي بفضلها تحررت المنطقة من المرتزقة، وتسير نحو السلام والأمان.

ومن ثم ألقى القيادي في قوى الأمن الداخلي في منبج نجيب الدندن كلمة قال فيها:” بداية نقدم التعازي لأنفسنا ولذوي الشهداء، ومن هذا المكان المقدس نجدد العهد لشهدائنا بالسير على خطاهم وخلق الأمن والاستقرار الكامل لشعوبنا ومدينتنا ودحر كافة المرتزقة وداعميهم”.

وتلتها كلمة باسم جيش الثوار ألقاها القيادي في جيش الثوار دلشير إدلبي قال فيها:” الشهداء ضحوا بأرواحهم دفاعاً عن شرفهم وأرضهم، وإننا لننحني إجلالاً وافتخاراً أمام كل قطرة دم أراقها الشهداء على تراب هذا الوطن, وإننا على طريقهم لسائرون”.

كما ألقى كل من القيادي في لواء ثوار إدلب محمود أبو خالد، والرئيس المشترك للمجلس التشريعي فاروق الماشي كلمات قدموا فيها العزاء لذوي الشهداء وعموم أهالي منبج، مؤكدين أنه بفضل تضحيات الشهداء تعيش منبج بأمن واستقرار، معاهدين الشهداء على عدم السماح لأية جهة بزعزعة أمن منبج.

وبعد الانتهاء من الكلمات, قرأت عضوة مجلس عوائل الشهداء سمر الجاسم وثيقتا الشهيدين وسلمتهما لذويهما, ومن ثم وري جثمانا الشهيدين الثرى وسط زغاريد الأمهات وترديد الشعارات التي تمجد الشهداء.

ANHA

شاهد أيضاً

قتل إمرأة مسنة خنقا في عفرين بريف حلب

قتل إمرأة مسنة خنقا في عفرين بريف حلب قتلت مجموعة مسلحة إمرأة مسنة في قرية …