أخبار عاجلة

مصافحة

مصافحة

ماهر نصر

فقط يكفي مصافحتي،
لم أطلب منك
أن تصعدي جثتي ،
يمكن أن تقطفي ثمرةَ فمكِ
بعصيٍّ قصيرة .
ولم أطلب منك
أن تضعي رأسك على كتفي ،
حتى تمتلئ عينيك بدموعي .
لم أطلب ذلك،
ليس لأنني أشعثُ القلب ،
كرجل بدوي ،
أو أسودُ كزنجيٍ قديم ٍ،
يسيرُ بعكازِ أوجاعه،
ويقعُ في فخ ٍ نصبه،
كلما رأى على صفحة البئرِ صورته .
ولكن
ليس لي عين ترى .
لا ضوء هنا
سوى ضوء دمعة ،
علَّقتها كمصباح ٍ
في سقف ذاكرتي.
لا صوت هنا ،
سوى نغمة تنهيدةٍ وحيدة ،
كشجرة فقدتْ عصافيرها ،
قطعها الحطَّابون ،
وذهبوا بأسلحتهم يواجهون جيشَ قلوبهم .
مدي يديك لتصافح عظام أصابعي،
فلا شيء هنا ،
سوى جلد وجهي وبضع عظام ٍ،
نسيها الرسامُ خارجَ لوحته.
ماهر نصر

شاهد أيضاً

ذات ضُحَى

ذات ضُحَى   أحمد بنميمون     كان الصحو شديد الإضاءة، لدى ارتفاع ضوء ذلك …