أخبار عاجلة
الرئيسية / جولة الصحافة / المنطقة منزوعة السلاح الثقيل تشهد عملية استهداف جديدة من قبل قوات النظام تزامناً مع استمرار رفض “الجهاديين” الانسحاب منها

المنطقة منزوعة السلاح الثقيل تشهد عملية استهداف جديدة من قبل قوات النظام تزامناً مع استمرار رفض “الجهاديين” الانسحاب منها

المنطقة منزوعة السلاح الثقيل تشهد عملية استهداف جديدة من قبل قوات النظام تزامناً مع استمرار رفض “الجهاديين” الانسحاب منها

تشهد مناطق الهدنة الروسية – التركية في محافظات إدلب وحماة واللاذقية وحلب، تجددا للخروقات التي تفتك فيها من جديد، على الرغم من تصريحات الضامنين بحفظها، والحد منها، ونجاح تطبيق الإتفاق بين بوتين وإردوغان، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهداف متجدد لقوات النظام، بالرشاشات الثقيلة لمناطق في محيط بلدة اللطامنة والواقعة ضمن المنطقة منزوعة السلاح، في الريف الشمالي لحماة ، ما أسفر عن أضرار مادية، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه لا يكاد الهدوء يسود مناطق الهدنة الروسية – التركية في المحافظات الأربع في الشمال السوري، حتى تبدأ الخروقات من جديد لتنهش من استقرارها، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان فتح قوات النظام لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في محيط بلدة اللطامنة وقرية الأربعين الواقعتين في الريف الشمالي لحماة ،دون أنباء عن خسائر بشرية، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم أنه يسود الهدوء الحذر مناطق الهدنة الروسية – التركية في كل من حلب وحماة وإدلب واللاذقية، وذلك منذ ما بعد منتصف ليل الأربعاء – الخميس وحتى اللحظة، تخلله خرق وحيد تمثل بسقوط قذائف أطلقتها قوات النظام بُعيد منتصف الليل على قرية الصخر بريف حماة الشمالي، والواقعة ضمن المنطقة منزوعة السلاح التي تمتد من جبال اللاذقية الشمالية الشرقية مروراً بحماة وإدلب وصولاً إلى الضواحي الشمالية الغربية لمدينة حلب، كما لم يرصد نشطاء المرصد السوري أي تغييرات في مواقع “الجهاديين” ونقاطها، ضمن المنطقة المنزوعة السلاح مع دخول اتفاق بوتين – أردوغان حيز التنفيذ في يومه الرابع، ونشر المرصد السوري خلال الساعات الفائتة، أنه سمع دوي انفجارات في القسم الغربي من مدينة حلب، ناجمة عن سقوط قذيفتين على مناطق في ضاحية الأسد بمنطقة الحمدانية، ما تسبب بأضرار مادية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، كما استهدفت قوات النظام مناطق في ضاحية الراشدين وبلدة المنصورة ومنطقة زمار الواقعة في الريف الغربي لمدينة حلب، كذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عمليات قصف من قبل قوات النظام استهدفت منطقة تل عثمان في القطاع الشمالي من الريف الحموي، كما استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة محيط قرية جسر بيت الراس، في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، وذلك في خرق جديد لاتفاق الهدنة الروسية – التركية واتفاق المنطقة منزوعة السلاح، التي لم تشهد انسحاب “الجهاديين” منها إلى الآن، فيما نشر المرصد السوري قبل ساعات أنه شهدت المنطقة منزوعة السلاح خرقاً جديداً للهدوء المستمر في المنطقة، التي لم تشهد حتى الآن أي انسحاب لـ “المجموعات الجهادية”، التي تسيطر على أكثر من 70% من هذه المنطقة الممتدة من جبال اللاذقية الشمالية الشرقية مروراً بحماة وإدلب وصولاً إلى الضواحي الشمالية الغربية لمدينة حلب، إذ رصد المرصد السوري استهداف قوات النظام لمحيط منطقتي عطشان واللطامنة بالريف الشمالي لحماة، ضمن المنطقة منزوعة السلاح، بالرشاشات الثقيلة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

كذلك كان المرصد السوري نشر يوم أمس الأربعاء، أنه تشهد محاور في جبلي التركمان والأكراد بريف اللاذقية الشمالي الشرقي، تجدداً لعمليات القصف والاستهدافات المتبادلة، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، وفصيل حراس الدين من جانب آخر، حيث رصد المرصد السوري قصفاً متبادلاً على خطوط التماس بين الطرفين، في إطار القصف المتبادل الذي تشهده محاور في جبال الساحل ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ 3 أيام وحتى اللحظة، ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مصرع مقاتل من تنظيم حراس الدين “الجهادي” خلال عمليات القصف في الـ 24 ساعة الفائتة، فيما دون هذه الخروقات يتواصل الهدوء الحذر في المناطق الأخرى من المنطقة منزوعة السلاح التي جرى الاتفاق عليها قبل شهر من الآن خلال الاجتماع الذي جرى بين الرئيس التركي رجب طيب آدروغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كذلك تتواصل مساعي الأتراك في إقناع المجموعات والفصائل الجهادية بالانسحاب من المنطقة العازلة الممتدة من جبال اللاذقية الشمالية الشرقية، وصولاً إلى الضواحي الشمالية الغربية لمدينة حلب مروراً بريفي إدلب وحماة، أيضاً نشر المرصد السوري صباح اليوم الأربعاء، أنه تشهد المنطقة منزوعة السلاح والممتدة من جبال اللاذقية الشمالية الشرقية، وصولاً إلى الضواحي الشمالية الغربية لمدينة حلب مروراً بريفي إدلب وحماة، هدوءاً حذراً في عموم مناطقها وذلك منذ ما بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء وحتى اللحظة، وذلك عقب سلسلة الخروقات التي تعرضت لها يوم أمس الثلاثاء، الهدوء هذا يترافق مع هدوء ضمن مواقع ومقرات الفصائل والمجموعات الجهادية ضمن المنطقة العازلة، حيث لم يرصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أي انسحاب لـ “الجهاديين”، من مواقعهم ونقاطهم، وذلك على الرغم من دخول الاتفاق التركي – الروسي حيز التنفيذ في يومه الثالث، إذ تواصل المخابرات التركية سعيها لإيجاد حلول مع هذه الفصائل تفضي إلى انسحابها من المنطقة منزوعة السلاح، وكان المرصد السوري نشر خلال الساعات الفائتة، أنه معاودة قوات النظام خلال الساعات الأخيرة، استهداف مناطق سريان الهدنة الروسية التركية، عبر قصف متجدد طال أماكن في منطقة الصخر الواقعة في القطاع الشمالي من ريف حماة، كما رصد المرصد السوري قصفاً طال منطقة كبانة بجبل الأكراد ومنطقة السرمانية في أطراف سهل الغاب على الحدود الإدارية بين إدلب وحماة، بالتزامن مع استمرار المجموعات “الجهادية” في التمركز بمواقعها ومقراتها في المنطقة منزوعة السلاح، الممتدة من جبال اللاذقية الشمالية الشرقية، وصولاً إلى الضواحي الشمالية الغربية لمدينة حلب مروراً بريفي إدلب وحماة، وسط مساعي مستمرة من المخابرات التركية، في إقناع “الجهاديين” بالعدول عن قرارهم في البقاء والانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح، التي جرى التوافق عليها في الـ 17 من أيلول / سبتمبر الفائت من العام الجاري 2018، بعد قرار مشترك روسي – تركي بين بوتين وأردوغان.

المرصد السوري لحقوق الانسان

شاهد أيضاً

مع دخول اتفاق بوتين – أردوغان شهره الثالث… منطقتهما “منزوعة السلاح” على صفيح ساخن والنظام والفصائل “الجهادية” والعاملة فيها تتحشد لمستقبل غامض

مع دخول اتفاق بوتين – أردوغان شهره الثالث… منطقتهما “منزوعة السلاح” على صفيح ساخن والنظام …