أخبار عاجلة

عَمى

عَمى

(عبد الواحد السويح)

عاد المساء كما عاد الرّيح

بلا أجنحة

بلا صوت

إلاّ المخالب والمناقير

عادت إلى رأسي الخاليةِ من وسادة

الطّيورُ الخائنةُ

ذات الأعشاش المريبة

الطّيور الخالية تماما من الأغصان

من حبّات المطر الباقية

من صوت كان يعيش في صوتي

وكان ينام حول نومي

ماذا تنتظر أشجار الزّيتون

الماء؟

– موجود

الشّمس؟

– كعادتها تقاوم

تقاوم ماذا؟

لا شيء أحمق ممّا يُرى

لا شيء يرى

شاهد أيضاً

ذات ضُحَى

ذات ضُحَى   أحمد بنميمون     كان الصحو شديد الإضاءة، لدى ارتفاع ضوء ذلك …