هل من شكّ في أن البارزاني يسعى لإبادة الأيزيدية ؟

44

هل من شكّ في أن البارزاني يسعى لإبادة الأيزيدية ؟

خاص// xeber24.net

فواز أيو

لعل الثقل التاريخي لشنكال كجغرافيا و كإرث حضاري في ميزوبوتاميا له كبير الأثر فيما تتعرض له منذ ثلاثة أعوام ضمن متغيرات المنطقة سياسياّ وعسكرياّ .
فهي من ناحية تُعتبر إحدى أقصى نقاط التلاقي في الجنوب الكردستاني وبذلك عرضة للاحتكاك المباشر مع الوجود العرافي فيما وراء شنكال جنوباّ.
ومن ناحية أخرى تشكل عقبة في وجه تزوير التاريخ من قبل أصحاب القوة ،كونها إثبات مادي على حقيقة أحقية الشعب الكردي في هذه المنطقة وشاهد عيان على إنّ جميع الشعوب الأخرى شعوب وافدة.
هاتان الحقيقتان أو هذين الثقلين تعرّضا لمئات محاولات النحت فيهما أو تفجيرها بالصواعق لإزالتها لكن دون جدوى وقد حاول الدين الإسلامي في الحقبة الأخيرة لعب الدور الأبرز في تحقيق تغيير ديموغرافي وإثني بعد أن حقق نجاحاّ في جغرافيات كردستانية مختلفة.
هذه الجغرافيات الكردستانية وخاصة القريبة من شنكال تحولت هي أيضاّ بدورها إلى عامل ضاغط نحو إزالة شنكال تحت تأثير الدين الإسلامي لنجد بأن العداء لشنكال صار ثلاثي الأبعاد ( إسلامي كردي ، إسلامي وقومي عربي ،إسلامي وقومي تركي).
في هذا المقال سنتعرض إلى البعد الإسلامي الكردي في الحقبة التاريخية المعاصرة ( حرب الكويت – يومنا هذا).
مع بداية حرب الخليج الأولى تعرضت شنكال لهزّة عنيفة تمخض عنها نزوح عشرات الآلاف من سكانها الايزيديين نحو الأراضي السورية نتيجة الصراع الذي نشب بين ديكتاتورية صدام حسين والبرزاني الذي أخطأ تقدير التوازنات الدولية واعتقد إن صدام حسين سيرحل فوراّ ،لكنّ التحالف الدولي توقف فجأة عن محاربة صدام فور انسحابه من الكويت وبذلك أطلقت يده لتصفية أعداء الداخل ممن خذلوه في حربه ومنهم الكرد ومن ضمنهم الأيزيديين بالطبع.
هذا النزوح الجماعي للأيزيديين نحو الأراضي السورية ( روج آفا ) لم يحظى باهتمام البارزاني فيما بعد ولم يسعى إلى تخفيف آثاره السلبية بعد أن فرض المجتمع الدولي حظر طيران على شمال العراق وبذلك سنحت الفرصة للبارزاني أن يدير مناطق نفوذه بشكل ذاتي ،لكنه لم يحاول أن يرى أبعد من منطقة بعشيقة ،شيخان ،أما شنكال فكانت آخر اهتماماته.
هذا الوضع لم يتغيّر مطلقاّ بعد سقوط صدام حسين ،حيث كان العراق في أضعف لحظاته ،رغم ذلك لم يطالب البارزاني بضم شنكال إلى الإقليم الكردي فلماذا يا ترى؟
لقد كانت المفاوضات برعاية أمريكا تجري بين الطرفين الكرديين الرئيسيين آنذاك ( الديمقراطي والإتحاد )بعد صراع مسلح مرير بينهما دفع الشعب الكردي دماء الآلاف من أبنائه فيه وبالكاد نجح الأمريكان بالتوصل إلى اتفاق بينهما وحدهما دون أي اعتبار لوجود مكونات أصيلة أخرى في جنوب كردستان ومنها المكون الأيزيدي الذي تُرك مرة أخرى لمصير مجهول تتنازع عليه مختلف الأطراف العراقية والكردية حين تتطلب مصلحتها ذلك وشملت شنكال بقانون 140 أي المناطق المتنازع عليها وهذا يثبت حقيقة واحدة لا خلاف عليها وهي إنّ كل تلك الأطراف كانت تعتبر شنكال مشكلة المشاكل ضمنياّ ،فلا يمكن ضمّها ولا يمكن التنازل عنها وذلك من منطلقات شوفينية عروبية دينية ،يهمنا منها المنطلق الكردي وهو المنطلق الديني الصرف.
الصوفية النقشبندية الحاكمة في الفترة المذكورة والتي لم تكن تكنّ يوما أي قبول بالايزيدية قويت شوكتها في كل من إقليم جنوب كردستان ،كون البارزاني من شيوخها البارزين وكذلك قويت شوكتها في تركيا بوصول أربكان إلى سدّة الحكم وما وجود أردوغان على حكم تركيا إلا امتداد لذلك.
بطريقة أخرى يمكن القول ،إنّ من سوء حظ الأيزيديين الذين لاحت أول فرصة تاريخية لينعموا بخيرات الديمقراطية المزعومة ،نجحت حركات أصولية بالوصول إلى الحكم في مركزي القرار الهامين دهوك وأنقرة وفيما بعد ظهور داعش .وفعل ما فعله وما زال يفعله.
البارزاني كان يعي تماما أنه لو طالب بضم شنكال لإقليم كردستان فإن هذا يترتب عليه وجود مليون ونصف أيزيدي في إقليمه ،يحق لهم ما يحقّ له وإن عليه أن يتنازل لهم عن نسبة تصل الى 40/100 من ميزانية الإقليم و مناصبه ولما تمكنّ من إعلان الإسلام ديناّ رسمياّ للإقليم ولكان الدعم الدولي سبباّ في أن يستفيد منه الأيزيديين في تطوير قدراتهم و كشف حقائق تاريخية متعلقة بأكثر من 72 فرماناّ شاركت في معظمها المتصوفة النقشبنديون بحقهم ولجرّ ذلك عليه نقمة شيوخ النقشبندية و الوهابية.

الجميع كان يتمنى ظهور داعش !

لم يكن سهلاّ كتابة سيناريو فيلم جديد يُفنى فيه الأيزيديين عن بكرة أبيهم ،إذ لم تكن المبررات موجودة لشنّ حملة إبادة جديدة بحقهم لأي سبب كان ،خاصة إنّ الايزيدي الجانح للسلام لم يعطى مبرراّ لأحد أن يفعل به ذلك ورغم ذلك كنّا نسمع أئمة المساجد في إقليم البارزاني تدعوا علانية لمحاربة الايزيدي في عيشه وتحرّم كل أنواع التعامل معه وتفبرك قصص بشعة عنهم لتحريض الرأي العام ضدهم .
لم تقتصر هذه الروح العدائية على المساجد ورجال الدين وإنما حتى المؤسسات العلمية ( المعاهد والجامعات ) كانت ترفض استقبال الطلاب الأيزيديين فيها وتجبرهم على التوجه إلى معاهد وجامعات مدينة موصل رغم ما كان يتهددهم من أخطار.
لا يمكن حصر أشكال العنف الذي مارسته سلطات إقليم كردستان ضد الأيزيديين في مقال عاجل كهذا ،إذ أنها طالت مختلف نواحي الحياة وعانت منها جميع طبقات المجتمع الايزيدي بما فيها رأس الهرم ،أمير الأيزيدية الذي اختار ألمانيا كمنفى اختياري له في السنوات الأخيرة و المقربين منه فقط يعرفون سرّ نفيه.
لقد كان ظهور داعش وتوجهه العلني لإبادة الأيزيدية من منطلق انهم كفّارلا يجوز قبول الفدية منهم أو قبول إسلامهم زورق نجاة للبارزاني الذي رأى بأن الفرصة مواتية للتخلص من الأيزيدية إلى الأبد دون أن تتلطخ يده بدمائهم وبذلك سهّل لهم.مهمة الوصول الى شنكال (قدّمها لهم على طبق من فضة) وكانت كل صرخة استغاثة تصدر من الايزيدي المذبوح في شنكال يقابلها هلاهل و تكبيرات وزغاريد في هولير !

العناية الإلهية ( طاووس الملائكة ) ..

لم يحدث في التاريخ الايزيدي أن تحققت معتقداتهم الإثنية كما تحققت في آب 2014 ، فطالما كان الأيزيدي يعتقد بأن طاووس الملائكة يحرسه ولا يتخلى عنه ويأتي لنجدتهم بملائكة من عنده تنقذه وتحرسه !
هذا ما تحقق عملياّ من خلال آلاف الشهادات الحيّة عن آب 2014 ،حتى إنّ أحدهم قال بالحرف :
حين لمحت الراية الصفراء عادت إليّ الروح وتيقنت إن ملائكةّ طاووس الملائكة جاءت لنجدتنا ( يقصد راية YPG التي وصلت شنكال في 06.08.2014 ) .

44 تعليق

  1. يا فواز الم تعرف المرتزق البعثي.انور معاوية كان مع صدام ويحرض اليزيدية هلى الاكراد ويقول لهم انا اميركم وان تاريخكم عندي انتم عرب ولستم اكراد فقاموا لبسوا العكال وافتخروا به والمساكين لم يعرفوا ان العكال رمز الاهانة ولا يحق لكم ان تلوموا البيشمركة المفروض تلوموا اعمامكم العرب الذين سبوا نساءكم وقتلوا رجالكم وان سرد حديثك كلها كذب ونفاق

  2. انا استغرب من الايزيديين يلومون البيشمركة لأنهم لبسو العكال العرب بل افتخروا انهم ايتام صدام المقبور لماذا العرب ما ساندوا ايتامهم اليزيدية طول حياتهم كانوا مع البعث من اميرهم العميل لصدام والبعث انور معاوية لأن خلفيته معروف سيئة الصيت ومسعور ومأجور اليزيدية سيصبحون اضحوكة العالم % ٩٩،٩ متوحشين واميين كأنهم ليسوا بشر

  3. رسول رسول on

    ملا اخوى يبيعهم .ويسحب جنوده دون قتال ثم يدعي تحريرهم دون ان يقدم ولو شهيدا واحد من البشمركه التابعين لحزبه .وعندما تلقوا المساعدة من غيره لم يرق له ذلك.فا قرر ادخال جنود اشد اعدئهم الى مناطقهم (الاتراك) اخوته في الدين والمذهب اصحاب الفرمانات .يبدو ان وجد قوات ايزيدية خاصة بهم تدافع عنهم عند اللزوم ساتخرب مخططاتهم المستقبلية للقضاء على ماتبقى منهم مستقبلا, الازيديون سا يثقون بالبرزاني في حالة واحدة فقط .عندما يحاكم البرزاني المتسببين في كارثة شنكال كما وعد يومها . وهذا ما لن يقدم عليه ولايستطيع فعله من الاساس .بل ازيدك في الشعر بيتا .استقبالهم وهنئهم وكافئهم .بمناصب ارفع لقيامهم بمهامهم على اكمل وجه.

  4. رسول رسول on

    ملا اخوى يبيعهم .ويسحب جنوده دون قتال ثم يدعي تحريرهم دون ان يقدم ولو شهيدا واحد من البشمركه التابعين لحزبه .وعندما تلقوا المساعدة من غيره لم يرق له ذلك.فا قرر ادخال جنود اشد اعدئهم الى مناطقهم (الاتراك) اخوته في الدين والمذهب اصحاب الفرمانات .يبدو ان وجد قوات ايزيدية خاصة بهم تدافع عنهم عند اللزوم ساتخرب مخططاتهم المستقبلية للقضاء على ماتبقى منهم مستقبلا, الازيديون سا يثقون بالبرزاني في حالة واحدة فقط .عندما يحاكم البرزاني المتسببين في كارثة شنكال كما وعد يومها . وهذا ما لان يقدم عليه ولايستطيع فعله من الاساس .بل ازيدك في الشعر بيتا .استقبلهم وهنئهم وكافئهم .بمناصب ارفع لقيامهم بمهامهم على اكمل وجه.من يقراء دستور اقليم كوردستان كانه يقراء الشريعة الاسلامية وليس قانون دولة

  5. اليزيديون ليسوا بحاجة إلى شهادة منك ليثبتوا كرديتهم وما هذا الاكتشاف العظيم الذي توصلت إليه بأن اليزيديون هم كورد ماشاء الله ماكنا نعرف هالشي من أين لك هذا الاكتشاف التاريخي وهل تقرأ بعلم الغيب أيضاً أصبح عندنا منجمون أيضاً ( والباقي سوف ينظمون أيضاً )

  6. اليزديين هم كورد وطقوسهم باللغه الكورديه ومن أبرز القاده اليزيديين في صفوف الحزب الديمقراطي الكوردستاني الشهيد محمود اليزيدي الاقليم يعترف بديانتهم لا أنكر هناك بعض المسلمين المتشددين لا يتعاملون معهم ولكن الاف مؤلفه من كريف الدم موجودين من المسلمين الكورد سنجار كانت للاسف تميل الى العرب من لبس العگال وغيره ولأنها محيطه بالعرب وبعدها عم قرى كورديه ثقافتهم مالت للعرب عددهم ليس أكثر من 500 الف لان ال الكثير منهم هاجروا البارزاني قالها بالحرف الواحد انهم اخواننا وشرفهم شرفنا ووعد بتحرير شنكال ووفى بوعده والان أميرهم وكل شيوخهم اليزيديه يطالبون بمغادرة pyd وعدم خلط الاوراق لان شنكال هيا مدينه عراقيه تابعه لإقليم كوردستان العراق لا دخل لها بسوريا لا من قربب ولا من بعيد وستكون محافظه لحالها وسيتم إعمارها ورجوع اهلها لها وهناك 6000 الاف من اهلها ظم 1000 منهم لقوات الپيشمركه بشكل رسمي والباقون سوف يظمون ايضا

اضف تعليقاً