أخبار عاجلة
الرئيسية / شؤون ثقافية / ديوان في مزاد نسائي…

ديوان في مزاد نسائي…

ديوان في مزاد نسائي…

مروة بريم

يقف خلف المنصة كالملوك :
اختاري قصيدة فُصلت على مقاساتك واخرجي من الطابور
تعلو الاصوات….
تتدافع النساء لاختيار قميصٍ نُسجَ من حبر..
منها البدينة…
الطويلة..
مكتنزة الشفاه نسيت من لهفتها ان تعصر فيهما وردة..
واحدة حافية نسيت ارتداء حذائهامن لهفة حضور المزاد
و اخرى…
بقميص النوم…
و ثالثة بمريول المطبخ..
ويحتدم المزاد…

يزهو اكثر…
تخرج الطواويس من عباءته المطرزة بالذهب..
يتدخل مرة أخرى
ليردع الشغب في قيامة النساء
يقترب من مكبر الصوت:

في قلب كل أنثى رجل…

تصمت النساء لوهلة..
يركض صوته في مجرى السمع
يشهق كالصواعق في مسامعهن..
ببساطة تضحكن…
تتأبط كل واحدة قصيدة
تستدير لترحل…
في آخر الطابور..
كانت تقف أنثى
يزمجر في شرايينها ألف ذئبٍ
و في عينيها يغرد سربٌ من العنادل..
رحلت خارج الطابور دون أن تستدير…
و صوتها يكنس المكان:
ليست كل النساء سواء
يا رجلاً تتقاسم قلبه ستون ألف امرأة..
وتعلق أقدام النساء في فخاخ صوته
بعض النساء فوق القصائد والروايات

شاهد أيضاً

كن صارخًا لا ترهبْ

كن صارخًا لا ترهبْ القس جوزيف إيليا كنْ صارخًا لا تنمْ ولا ترهبْ في عالَمٍ …