أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / هكذا برَّرت “هيئة تحرير الشام” هجومها الأخير على “كفر حلب” واستهداف المتظاهرين الذين خرجوا ضدها

هكذا برَّرت “هيئة تحرير الشام” هجومها الأخير على “كفر حلب” واستهداف المتظاهرين الذين خرجوا ضدها

هكذا برَّرت “هيئة تحرير الشام” هجومها الأخير على “كفر حلب” واستهداف المتظاهرين الذين خرجوا ضدها

حميد الناصر- xeber24.net

بعد الهجوم الذي شنته “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة) ’’ المدرجة على لائحة الارهاب العالمية ’’ على المدنيين في بلدة “كفر حلب ” بريف حلب الغربي والذي أسفر عن مقتل وجرح عشرات المدنيين بينهم أطفال ،برَّرت “الهيئة” هجومها الدموي على أنها تريد اعتقال جماعة “المصالَحات مع النظام السوري”، وأن المتظاهرين هَبُّوا لمناصرتهم ضدها.

ونشرت “هيئة تحرير الشام” تصريحات على القناة الرسمية (التلغرام) إطلع عليها مراسل (خبر24) أن مسلحيها ومجموعاتها شنّت حملة أمنية اليوم لاجتثاث مُرَوِّجي المصالَحات في بلدة كفر حلب في ريف حلب الغربي، أثناء اعتقال أحد الأشخاص هَبَّ أقرباؤه وبعض أهل البلدة، بينهم عناصر تابعون لحركة “نور الدين الزنكي” لمنع الهيئة من اعتقاله وقاموا بإطلاق النار، وحدثت اشتباكات بين الطرفين استُخدمت فيها الرشاشات الثقيلة ، ما أسفر عن وقوع ثلاثة قتلى من المدنيين بينهم طفلان وعدة جرحى.

وفي السياق ذاته أفاد مصدر خاص من إدلب لمراسل (خبر24) بأن تظاهرة أهلية خرجت ترفض دخول الهيئة الارهابية إلى “كفر حلب” حيث تعرَّضت المظاهرة لإطلاق نار مباشر من عناصر الهئية أدى لسقوط ضحايا منهم شبان وأطفال.

وأوضح المصدر ذاته أن مظاهرات الأهالي جاءت ردا على مواصلة “هيئة تحرير الشام” إنتهاكاتها بحق المدنيين من عمليات خطف واعتقال وتصفية، وتزامنا مع قيامها بمحاصرة قرية كفر حلب وقطع الكهرباء وشبكات الإنترنيت عنها ،والبدأ بقصف البلدة بمدافع الهاون والرشاشات الثقيلة لعدة ساعات قبل إقتحامها.

والجدير ذكره تستمر الفصائل المسلحة والإرهابية الحليفة لتركيا في الشمال السوري بالإنتهاكات الإنسانية بحق المدنيين العزل هناك،حيث تواصل عمليات الأعتقال والتصفية بحق المدنيين بحجة الترويج لمصالحات مع النظام السوري.

شاهد أيضاً

وفد عسكري إسرائيلي في روسيا لبحث العملية العسكرية ضد حزب الله

حميد الناصر- xeber24.net أفاد الجيش الإسرائيلي بأن وفداً عسكرياً رفيع المستوى سيتوجه اليوم الثلاثاء 11/ديسمبر …