أخبار عاجلة
الرئيسية / الاقتصاد / تركيا تطرق الأبواب بحثاً عن مخارج من أزمة الليرة

تركيا تطرق الأبواب بحثاً عن مخارج من أزمة الليرة

تركيا تطرق الأبواب بحثاً عن مخارج من أزمة الليرة
مباحثات اقتصادية مع ألمانيا وجولة لوزير الخارجية في أميركا اللاتينية

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن بلاده تعتزم التحول لاستخدام العملات الوطنية في تجارتها مع فنزويلا للتخلص من الضغوط الأميركية على الدول التي تستخدم الدولار.
وأضاف جاويش أوغلو، الذي يقوم بجولة في أميركا اللاتينية بهدف تنشيط العلاقات مع دولها، إن تركيا تعتزم التحول إلى الحسابات بالعملة الوطنية في التجارة مع الدول الأخرى، بما في ذلك فنزويلا. وأن هذا يرجع إلى حقيقة أن الولايات المتحدة تستخدم عملتها الوطنية أداةً للضغط على الدول الأخرى.
وتابع أن تركيا ضد أي دولة تستخدم عملتها أداةً للتأثير على اقتصاد الدول الأخرى، مشيراً إلى أن «السلطات التركية واجهت مثل هذه الضغوط للتوّ، لكنها تمكنت من مقاومتها واتخذت جميع التدابير اللازمة لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد».
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن في ختام مباحثات روسية صينية، في وقت سابق، أن موسكو وبكين تؤيدان استخدام العملات الوطنية في التجارة لمواجهة استمرار المخاطر في الاقتصاد العالمي.
وتعاني تركيا ظروفاً اقتصادية صعبة حالياً في ظل انهيار الليرة التركية التي خسرت 42 في المائة من قيمتها خلال العام الجاري بسبب مخاوف المستثمرين من إحكام الرئيس رجب طيب إردوغان قبضته على القرارات الاقتصادية، إلى جانب الأزمة مع الولايات المتحدة بسبب قضية القس الأميركي أندرو برانسون الذي يحاكَم في تركيا بتهمة دعم الإرهاب.
وتسعى تركيا إلى تنفيذ المبادلات التجارية مع العديد من الدول بالعملات المحلية لتقليص الاعتماد على الدولار.
على صعيد آخر، قال السفير الهندي لدى تركيا سانجاي بهاتا تشاريا، إن بلاده لديها رغبة حقيقية في تعزيز علاقاتها مع تركيا على جميع الأصعدة، مشيراً إلى أن حجم التبادل التجاري القائم بين الجانبين دون المستوى المأمول.
وذكر تشاريا أن حجم التبادل التجاري الحالي بين أنقرة ونيودلهي يبلغ 7 مليارات دولار، وأن هذا الرقم لا يعكس الإمكانات المتوفرة لدى الطرفين. وأضاف أن الزيارة التي أجراها الرئيس إردوغان للهند العام الماضي، تكللت بتوقيع عدد من الاتفاقيات، ورسمت خطة تعاون مشترك للمرحلة المقبلة. وتابع: «من خلال زيادة حجم التبادلات التجارية والاستثمارات، نسعى لتعزيز علاقاتنا الاقتصادية، وهناك زيارات متبادلة لرجال أعمال البلدين لتحقيق هذه الغاية».
وفي ما يخص التحديات الاقتصادية التي تواجهها تركيا، قال تشاريا: «أنقرة لديها القدرة على مواجهة هذه التحديات، وتمتلك مصادر اقتصادية نشطة، والاقتصاد التركي مبشّر على المدى البعيد».
في الوقت ذاته، قال وزير الخزانة والمالية التركي برات البيراق، إن حجم التبادل التجاري بين تركيا وألمانيا ازداد 300 في المائة تقريباً خلال السنوات الـ16 الماضية، ليرتفع من 13 مليار دولار إلى نحو 38 ملياراً.
وأضاف البيراق، الذي يزور برلين مع كلٍّ من وزيرة التجارة روهصار بكجان، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية فاتح دونماز، حيث التقوا من الجانب الألماني مع نائب رئيس الوزراء وزير المالية أولاف شولز، ووزير الاقتصاد والطاقة بيتر التماير، تمهيداً لزيارة الرئيس التركي لألمانيا في الفترة من 27 إلى 29 سبتمبر (أيلول) الجاري… أضاف أن مرحلة التوتر في العلاقات التركية الألمانية أصبحت من التاريخ، وأن الجهود في المرحلة المقبلة ستركز على تطوير العلاقات الثنائية في العديد من المجالات.
واعتبر أن الاجتماع الذي جمعه مع شولز والتماير، ما هو إلا بداية لمرحلة جديدة يتم فيها اتخاذ خطوات مهمة لتطوير العلاقات الثنائية. ولفت إلى أن الفترة المقبلة ستشهد اتخاذ خطوات مهمة تراعي المصالح التجارية والسياسية والاقتصادية لكلا البلدين بشكل متكافئ.
وأشار البيراق، إلى أن الأسبوع المقبل سيشهد أول زيارة رسمية للرئيس إردوغان لألمانيا بعد انتقال تركيا إلى النظام الرئاسي، قائلاً إن تطور العلاقات مع ألمانيا لن ينعكس فقط على الجانب الاقتصادي وإنما سيجلب معه تطورات إيجابية في العديد من المجالات.
من جهتها، قالت وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان، إنها لمست من خلال محادثاتها مع النظراء الألمان، دعماً ألمانياً لتحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي بين تركيا والاتحاد الأوروبي. ولفتت إلى أن حجم التبادل التجاري سيصل إلى 38 مليار دولار في 2018.
وكشفت عن أن وزير الاقتصاد والطاقة الألماني سيجري ما بين 25 و26 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، زيارة إلى تركيا يتخللها انعقاد اجتماع مع رجال الأعمال وانعقاد منتدى للاستثمار.

الشرق الاوسط

شاهد أيضاً

اسعار صرف العملات في إقليم الجزيرة اليوم..

اسعار صرف العملات اليوم الاحد 21 تشرين الاول, بحسب السوق المحلي لمدينة قامشلو : الدولار: …