أخبار عاجلة
الرئيسية / تحليل وحوارات / تركيا باستطاعتها ان تفي بوعدها في سوتشي في الوقت المحدد

تركيا باستطاعتها ان تفي بوعدها في سوتشي في الوقت المحدد

تركيا باستطاعتها ان تفي بوعدها في سوتشي في الوقت المحدد

دارا مراد _xeber24.net

لا يصيب توقعات الكثير من المراقبين للشان السوري في استنتاجاتهم بشان مخاطر تنفيذ تركيا بنود اتفاق الرئيسين الروسي والتركي ,بشان ارغام الفصائل الجهادية في ادلب على تسليم اسلحتها الثقيلة للجانب التركي الضامن بانشاء منطقة منزوعة السلاح واجبار هذه الفصائل على حل نفسها , الا ان حقيقة الامر يخالف جميع التوقعات على الارض و معرفة طرق تمويل هذه الفصائل وطبيعة تضيق الخناق عليها وارغامها على تنفيذ ما اتفق علية, وحل المعضة هي سهلة للجانب التركي وذلك بسبب ان الجانب التركي هو مصدر التمويل الوحيد لوجستيا وعسكريا , ويزودها برواتب عناصرها ,حيث لا يوجد اي طرف اخر بعد ان منعت تركيا قطر والسعودية من التواصل مع هذه الفصائل التي لا تجد في ادلب اية مصادر تمويل محلية لرفض الاوامر التركية .

لهذا لن تجدي الاصوات المعارضة من هذه الفصائل والمجموعات في خلق اية مصائب امام الاتراك في تنفيذ وعودها في سوتشي في الفترة المحددة المتفق عليها .من أجل تنفيذ بنود تفاهمات سوتشي العشرة، سيكون على الطرف الضامن لالتزام الفصائل المسلحة باتفاقيات أستانة، أي تركيا، إلزام الفصائل المتمركزة في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب تسليم أسلحتها الثقيلة والمتوسطة والانسحاب من المناطق المشمولة بتوصيف المنطقة منزوعة السلاح بين الفصائل وقوات النظام.

تفاهم سوتشي في حقيقته لا يعني إلغاء العملية العسكرية ضد المعارضة المسلحة بشقيها المتشدد والمعتدل؛ إنما هو تأجيل للعملية لإعطاء بعض الوقت لتركيا في المساعدة على فصل الجماعات المتشددة عن المعتدلة واتخاذ ما يلزم من خطوات لإنهاء أي تواجد للجماعات المتشددة قبل نهاية العام.

وبحلول 10 أكتوبر 2018، سيكون من المفترض أن تركيا أنجزت مهمة سحب الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من الجماعات المسلحة وإبعادها عن المنطقة منزوعة السلاح بحلول 15 كم لإحلال قوة تابعة للشرطة العسكرية التركية بدلا منها في مقابل إبعاد قوات النظام بمسافة مماثلة لإحلال قوة تابعة للشرطة العسكرية الروسية بدلا منها. وتتفق تركيا وروسيا على وجوب أن تسلم التنظيمات الموصوفة بالإرهاب أسلحتها إلى الجانب التركي.

سيكون على كل من تركيا وروسيا مهمة إقناع، أو إرغام، الجميع على الامتثال لمضمون تفاهم سوتشي والانسحاب من مناطق محددة لإنشاء المنطقة منزوعة السلاح بعمق يتراوح بين 15 إلى 20 كيلومترا مناصفة بين طرفي الحرب، قوات النظام والمعارضة المسلحة.

ان اغلب هذه الفصائل غير متجانسة و تتصارع فيما بينها بالرغم من عقيدتها الجهادية ,وان فصلها و تصنيفها بحسب ولاءها الشديد لتركيا الى متشددة ومعتدلة تتبناها وتمولها وتسلحها من قبل تركيا , يسهل دفع المعتلة لتطبيق ما يطلب منها في محاربة وانهاء اخواتها المتشددات .

شاهد أيضاً

ممثل سوريا الديمقراطية في واشنطن : نحن في مسد نريد علاقات حسن جوار مع تركيا… وأمريكا تعمل أن توفق بين قسد وتركيا

حوار ـ سعاد عبدي ـ xeber24.net أجرت مراسلة موقعنا ’’ خبر24 ’’ حواراً عبر الاتصال …