أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار الهامة والعاجلة / واشنطن ردا على تركيا: وحدات حماية الشعب YPG ليست جهة إرهابية

واشنطن ردا على تركيا: وحدات حماية الشعب YPG ليست جهة إرهابية

واشنطن ردا على تركيا: وحدات حماية الشعب YPG ليست جهة إرهابية

مالفا عباس – Xeber24.net

اكدت الولايات المتحدة الامريكية بأن وحدات حماية الشعب لا تشكل أي خطر إرهابي على المستوى العالمي, وبالتالي لا يمكن وصفها جهة إرهابية .

يأتي ذلك بعد ان طالب وزير الخارجية التركي مولود تشاويش اوغلو من الولايات المتحدة بأن تحدد من هي صديقة للولايات المتحدة “تركيا صديقة وليست وحدات حماية الشعب ” التي تنصفها تركيا على إنها إرهابية .

جاء ذلك عندما حذفت وزرارة الخارجية الأمريكية في تقريريها الصادر يوم أمس الأربعاء حول مكافحة الإرهاب لعام 2017 القسم المتعلق بوحدات حماية الشعب منه، وجاء في التقرير أيضاً أن واشنطن وشركاؤها قطعوا خطوات كبيرة في دحر الجماعات المتطرفة مما خفض الهجمات الإرهابية 23%خلال 2017.

قال تقرير أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية الأمس الأربعاء أن واشنطن وشركاؤها قطعوا “خطوات كبيرة” في هزيمة ودحر الجماعات المتطرفة مما ساهم في خفض الهجمات الإرهابية على المستوى الدولي بنسبة 23% خلال عام 2017.

وعلى الرغم من انخفاض الهجمات دولياً، إلا أن التقرير حذر من أن تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة وأتباعهما تمكنوا من التأقلم مع خسائرهم بانتهاج أسلوب التفرق، الأمر الذي جعل التحرك العسكري ضدهم أكثر صعوبة بعد أن قطعت الولايات المتحدة وشركاؤها شوطاً كبيراً ضد الجماعات الإسلامية المسلحة العام الماضي.

وفي التقرير السنوي عن الحرب الأمريكية ضد الإرهاب في جميع أنحاء العالم، قالت الخارجية إن هجمات المتشددين تراجعت على مستوى العالم بنسبة 23 في المئة خلال 2017 مقارنة بعام 2016 بينما تراجعت نسبة القتلى بنحو 27 في المئة.

وقال ناثان سيلز منسق الولايات المتحدة لشؤون مكافحة الإرهاب، الذي أصدر مكتبه التقرير بتفويض من الكونجرس، إن الانخفاض سببه بشكل أساسي تراجع هجمات المتطرفين في العراق بشكل جذري.

لكن التقرير قال إن تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة وأتباعهما “أظهروا قدراً من المرونة والتصميم والتكيف واستطاعوا التأقلم مع الضغوط المكثفة لمكافحة الإرهاب في العراق وسوريا وأفغانستان وليبيا والصومال واليمن وغيرها”.

وأضاف التقرير أن تلك الجماعات “أصبحت أكثر تشرذماً وسرية واستخدمت الإنترنت لإلهام أتباعها لتنفيذ هجمات ونتيجة لذلك أصبحت أقل عرضة لتحرك عسكري تقليدي.

وذكر التقرير أن إيران ظلت “أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم” في 2017، إذ استخدمت قوات الحرس الثوري للقيام “بأنشطة مرتبطة بالإرهاب ومزعزعة للاستقرار.

وخلال التقرير الذي ذكر في نسخة قديمة منه اسم وحدات حماية الشعب كجهة إرهابية أزالت الخارجية الأمريكية وخلال التقرير الصادر يوم أمس اسم الوحدات منه ولم يتم ذكره في إشارة إلى أن وحدات حماية الشعب YPG لا تشكل أي خطر إرهابي على المستوى العالمي.

شاهد أيضاً

التحالف الدولي : داعش كان قد جعل من مسجد بريف دير الزور مقرا للقيادة وتم استهدافهم وتدمير مقرهم

التحالف الدولي : داعش كان قد جعل من مسجد بريف دير الزور مقرا للقيادة وتم …