الرئيسية / شؤون ثقافية / كُفْرْاْنْ

كُفْرْاْنْ

كُفْرْاْنْ
زيـاد الأيّوبي

حْيْنَ كُنْتُ صَغيْرْاً
لاْ أفهَمْ اْلإشاْرْاْتْ
قَلْيْلُ اْلـمكْرْ غُرّاً
سْاْئْـبَةٌ عِنْــاْنْــيْ
أَلْقْــــىْ فـيْ حَيِّنــاْ فَتْــاْةْ
فـيْ ساْعاْتْ اْلظَّهْيْرَةْ
بَيْنَ اليَوْمِ وَ اْلثّاْنْــيْ
كاْنَتْ آيَةْ فـيْ اْلجَّمـاْلْ
ماْرأيْتُ مْثْلَهــاْ
مَنْ تَهُزُّ كَيْــاْنْـيْ
ماْ لْحُسْــنْهــاْ مَـطْاْلْ
لاْ سُدْرَةْ اْلـمُنْتَهْــىْ
وَ لاْ اْلسَّبْعْ اْلـمَثـاْنْــيْ
تَنْظُرُنْــيْ فــيْ عَيْنــيْ
لْنَخْتــلــيْ تَجْرُّنْــيْ
أَياْديْهــاْ اْلصَّغيْرَةْ
خَلْفَ إحْدْىْ اْلبْناْياْتْ
تَضَعُ يَدَهْاْ فـيْ يَدْيْ
تَخْبْرُنْــيْ عَنْ غَدْيْ
بأجْمَلْ اْلعْباْراْتْ
تَهيْلُ بْاْلـتَّهْــاْنْــيْ
تَلْقْــيْ عَلــىْ مَساْمْعْــيْ
حْكاْياْتاً مُثْيْرَةْ
وَ بَيْنَ اْلحيْنْ وَ اْلحيْنْ
تَخُوْنُهــاْ اْلعْباْرْاْتْ
فَتَشْدُوْ لْــيْ فـيْ أَنيْنْ
تُسْمْعُـنْــيْ أَغاْنْــيْ
لَسْتُ أَدْريْ حْيْنَهاْ
كَيْفَ كاْنَتْ تَراْنيْ
هَلْ طْفْلٌ وَ أَنْــاْنْـيْ؟
مَعْقُوْدَةٌ لْسْاْنْــيْ
مَرَّتْ بْــيَ اْلذِّكْرَيْاْتْ
فـيْ غْضُوْنْ ثَواْنــيْ
تَواْلَتْ اْلأَحاْديْثْ
كَأ نِّــيْ ماْكَبْرْتُ
ماْ غاْدَرْتُ ذاْكَ الحَيّ
أَوْ باْرَحْتُ مَكاْنْـيْ
لاْ أدْرْيْ ماْ دَهْاْنيْ
وَ لَكْنِّيْ يَقيْــنٌ
أصَختُ لَهــاْ سَمْعْـيْ
غاْرْقاً فـيْ تَفْكيْرْيْ
أعْضُّ فــيْ بَناْنْــيْ
فأ مّاْ أنِّــيْ لَمْ أَقْرأ
فْصُوْلَ ماْ تُعاْنْــيْ
أَوْ قَرأتُ لَمْ أفْهَمْ
وْ فاْتَتْنــيْ اْلمَعــاْنــيْ
وَ مْنْ يَوْمْهْــاْ أَعْلَـمْ
لاْ يَنْفَعُ لَوْ أَنْدَمْ
مُحْبـطٌ فـيْ أمُوْرْيْ
خاْسْرٌ فـيْ رْهاْنْـيْ

شاهد أيضاً

/حصاد الحرب/

/حصاد الحرب/ عثمان حمو يحضرون أنفسهم للحرب يكوون الملابس و يخبئون الرسائل القديمة في الأدراج …