أخبار عاجلة
الرئيسية / تحليل وحوارات / قمة إيران… هل عفرين ضمن حسابات معركة ادلب …..طهران تهدد وأنقرة تستعد
الصورة تم تصويرها من قبل النشطاء يظهر فيها دخول القوات التركية إلى الاراضي السورية في منطقة إدلب والاطفال يحملون العلم التركي لترحيب بالمحتل التركي !!

قمة إيران… هل عفرين ضمن حسابات معركة ادلب …..طهران تهدد وأنقرة تستعد

قمة إيران… هل عفرين ضمن حسابات معركة ادلب …..طهران تهدد وأنقرة تستعد

دارا مراد – Xeber24.net

الحشود السورية ومن ضمنها المجموعات الايرانية التي استُبعدت من الجنوب السوري ,حاضرة بكثافة في نقاط التماس مع الفصائل المسلحة التي كدستها تركيا في محافظة ادلب بعد ان رحلتهم من جميع المناطق السورية , كذلك مجموعات حزب الله اللبناني والميليشيات المحلية من الفصائل المسلحة التي انتقلت من مناطق المصالحات الى مقاتلين ضمن مجموعات رديفة للقوات السورية , وفي الطرف الاخر من المواجهة ,تعزيزات تركية تصل تباعا الى المنطقة من مدينة كلس , وحشد للفصائل المختلفة بالرغم من العمليات الانتقامية التي تقوم بها هذه الفصائل ضد بعضها البعض , الا ان الاتراك على عجلة من تحشيد اكبر قوة في مواجهة القوات السورية .

كثافة الغارات الجوية- الروسية والسورية، تبعث تخوفات من اقتراب المعركة الكبرى في إدلب، بعد فشل قمة طهران التي عقدت بين رؤساء إيران وروسيا وتركيا في التوصل إلى حل، يجنب آخر معقل “للمعارضة” التابعة لتركيا في سوريا معركة دموية.

وتبدو التطورات على الأرض كافية الأدلة على عدم قدرة أنقرة وطهران وموسكو التوصل إلى حل سلمي في إدلب، إذ إن تحركات القوات السورية والمجموعات التي تقاتل معها , استعداداً لخوض المعركة، تقابلها تعزيزات عسكرية تركية على الحدود، تحركت فقط بعد خروج المجتمعين في طهران من دون اتفاق.

التعزيزات التركية التي وصلت إلى ولاية كليس، ضمت قافلة تعزيزات عسكرية جديدة لدعم الوحدات المتمركزة على الحدود مع سوريا، وفقاً لوكالة “الأناضول”، وتشمل شاحنات محملة بالدبابات والمدافع والعربات المصفحة.

ايران التي غابت مؤقتا عن معارك الجنوب السوري بناءا على رغبة روسية وتلبية لطلبات اسرائيل عادت تهدد في ادلب، يبدو أنه ارتياح إيراني لما خرجت به قمة روحاني وأردوغان وبوتين، حيث من المتوقع أن تلعب المليشيات الإيرانية دوراً هاماً في العمليات البرية على جبهة إدلب. ففشل التسوية حول هذه المحافظة يعني وفقاً لمراقبين أن الهامش الذي ستتحرك فيه المليشيات الإيرانية سيكون كبيراً، في حين أن طلبات أنقرة كانت واضحة وقابلة للتفاوض، وفقاً لصحيفة “اكسبرت أونلاين” الروسية، التي اعتبرت أن كل ما يهم أنقرة من تجنيب إدلب عملية عسكرية هو منع تدفق اللاجئين وعدم السماح للقوات الكردية بتهديد حدودها مجدداً,مع اعطائها الحق في استمرار احتلالها لمنطقة عفرين , وضمها الى الدولة التركية ,وهذا مالم توافق عليه روسيا وايران , بل ربط الدولتين معركة ادلب مع تحرير عفرين من الفصائل المتطرفة السورية التي نقلت تركيا الاكثر تطرفا منهم الى عفرين ,وهذا ما اعتبرته ايران و روسيا عامل تهديد لاستقرار المنطقة .

في الوقت الذي لم تتوقف قوات حماية الشعب من تنفيذ عمليات نوعية في مدينة عفرين والمناطق التابعة لها , واربكت بعملياتها القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها ,هي تواصل استعداتها لحين بدا ساعة الصفر لتحرير مقاطعة عفرين .

مستشار المرشد الإيراني العميد حسين دهقان، قال في مقابلة مع قناة “روسيا اليوم”، إنه “لا ينبغي ترك الإرهابيين ينتقلون نحو أماكن أخرى، بل يجب القضاء عليهم في إدلب”. وأضاف “ينبغي مواجهة الإرهابيين هناك والقضاء عليهم، لأنهم أينما حلوا سيعرضون الأمن للخطر، لذا يجب أولاً فصلهم عن المعارضة التي لا تؤيد الإرهاب”.

وخلال الـ48 ساعة الماضية، قتل 22 مدنياً؛ 12 منهم سقطوا بقصف للطيران الروسي ومروحيات النظام في ريفي إدلب وحماة، فيما قتل الآخرون في قصف تبناه فصيل “أنصار التوحيد” على مدينة محردة شمالي حماة.

وقال “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، إنه رصد خلال الـ48 ساعة الماضية نزوح أكثر من 5000 شخص، ضمن محافظة إدلب، قاصدين مناطق في ريف إدلب الشمالي وفي ريف حلب الشمالي الغربي، بعيداً عن خطوط التماس مع قوات النظام.

وأضاف “المرصد”، أن الطائرات الحربية “نفذت 107 غارات على الأقل استهدفت ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي وريف حماة الشمالي، كما ألقت مروحيات النظام 55 برميلاً على الأقل طال الأرياف ذاتها، وسط قصف بمئات القذائف المدفعية والصاروخية، في أعنف غارات جوية وقصف بري منذ أسابيع”.

شاهد أيضاً

الاتراك سيواجهون متاعب كبيرة في تنفيذ اتفاق سوتشي

الاتراك سيواجهون متاعب كبيرة في تنفيذ اتفاق سوتشي دارا مراد _xeber24.net أعلن الرئيسان الروسي فلاديمير …