أخبار عاجلة
الرئيسية / الرأي / بعض الحقائق التي يتم تزويرها من قبل الاوساط السياسية الكردية المتحاملة على حزب العمال الكردستاني

بعض الحقائق التي يتم تزويرها من قبل الاوساط السياسية الكردية المتحاملة على حزب العمال الكردستاني

بعض الحقائق التي يتم تزويرها من قبل الاوساط السياسية الكردية المتحاملة على حزب العمال الكردستاني

بعض الحقائق التي يتم تزويرها من قبل الاوساط السياسية الكردية المتحاملة على حزب العمال الكردستاني وكذلك الحكومة التركية الفاشية وبعض الاطراف العربية والفارسية العنصرية :
– حزب العمال الكردستاني غير مدرج على لائحة الامم المتحدة للمجموعات الارهابية.
– اغلبية دول العالم لم تقبل ادراج الحزب في قوائم الارهاب .
– الدول التي ادرجت الحزب في قائمة الارهاب هي دول حلف الناتو الشريكة مع تركيا.
– اسباب وضع الحزب على لائحة الارهاب هو الضغط التركي والمصالح الاقتصادية , لقد هددت تركيا حينها في العام 1993 المانيا بوقف التبادل التجاري لا بل حتى هددت بقطع العلاقات الدبلوماسية ورضخت حينها المانيا للمطلب التركي واستفادت تركيا لطرح الامر على اجتماع قمة الناتو حينها وتم تبني المطلب التركي.
ومنذ ذلك الحين وحتى الآن تم رفع دعوى على الحكومات الاوربية لالغاء القرار حتى ان محكمة حقوق الانسان الاوربية طالبت أكثر من مرة من دول الاتحاد الاوربي برفع صفة الارهاب عن حزب العمال الكردستاني معتبرة القرار قرار سياسي لا قانوني .لكن الحكومات الاوربية التي لا يهمها سوى مصالح دولها الاقتصادية رفضت قرارات المحكمة وآخر قرار كان السنة الماضية حينما رفضت المحكمة البلجيكية العليا الدعوى المقدمة من الحكومة التركية ودعم الحكومة البلجيكية بتسليم قيادات الحزب الموجودة في بلجيكا واعتبار حزب العمال الكردستاني حركة ارهابية لكن المحكمة قررت بعد سبعة سنوات من الاخذ والرد ووضعت تركيا كل ثقلها من اجل اصدار قرار لصالحها لكن المحكمة قررت : بان حزب العمال الكردستاني حركة هي في مواجهة مسلحة مع الدولة التركية لاسباب قومية وما يقوم به الحزب من عمل مسلح لا يدخل ضمن نطاق الارهاب ورفضت ايضا تسليم اي عضو من حزب العمال للدولة التركية , لكن الحكومة البلجيكة رفضت بناءا على قرار المحكمة ازالة الحزب من قوائم الارهاب سياسيا لاسباب مذكورة سابقا”.
هناك دول مثل مصر والهند والصين وروسيا واليابان والبرازيل وجنوب افريقيا والارجنتين والسعودية , والعشرات من الدول الأخرى رفضت التهمة .
باختصار ليست العمليات العسكرية او تصفية الخونة وانما المصالح الاقتصادية وموقع تركيا ودورها وعلاقاتها مع الغرب هي الاسباب لادراجه في لائحة الارهاب الغربية.
وللمرة الثانية اكرر بان حزب العمال ليست في قائمة الارهاب للامم المتحدة كما القاعدة وداعش ومجموعات أخرى وانما هو قرار خاص بالدول الغربية فقط .وللاسباب المذكورة آنفا”.

السياسي الكردي حسين عمر

شاهد أيضاً

الكرد في الاحتدام الأمريكي الروسي على سوريا

الكرد في الاحتدام الأمريكي الروسي على سوريا انتقلت المعارضة السورية من شعار (إسقاط النظام) إلى …