أخبار عاجلة
الرئيسية / شؤون ثقافية / من أوراق طائر

من أوراق طائر

من أوراق طائر

أحمد بنميمون

شقيقات في رقة الفراشات ، حلقن في طفولتي من حولي، كن على درجة من العطف عليّ والرفق بأحوال ضعفي جميعها، ، لكن لم تصل أي منهن إلى ما بلغته هي من درجات الرحمة بي، ومن الحب في أن تزداد معرفة بدنيانا، وإن كتب لها وهي ترى نفسها تتحول داخل قفص ، بينا كانت تكبر ، إلى أجمل طائر أسير، يتتبع غناء العصافيرعلى مبعدة ، رغم ما كان ينفذ إلى أعماقها من إشارات دقيقة مما يشكو منه أي عصفور ، فقد كانت الوحيدة التي ظلمتها الحياة، إذ وافق طلوع الفجر ، الذي كان ظالماً لها أيضاً،فلم تقدها خطى، ولا سارت بها خطاها إلى حيث يمكن أن تعانق عيناها نوراً، فظلت حبيسة القفص،وهي ترى فراشات من محيطها الأقرب والأبعد يذهبن إلى حيث يمكنهن عناق ضوء النهار.
ومع ذلك أحبت النور بقوة، وتعلمت كيف تتنسك في محرابه كراهبة بتول، فانبهرت وهي ترى إلى عصفور من بني أمها ، وقد كتب له أن يتلقى قدراً مما يفيض به صباح العمر، ويحاول التحليق إلى حيث يمسك بأطيافه التي كان يراها حوله في كل شيء، شقيقتي الرحيمة التي كانت لها أوراقها التي ترسم عليها بعض أحلامها، طارت وعلى لسانها كل أصوات الدهشة والفرح، صادحة في آن، مرفرفة كأجمل من حلق داخل قفص، في لحظة كانت ميعاد تحلُّقِ الفراشات والعصافير، على مائدة ئن مع من كان الحريص على رفع الأسوار والأسلاك حول القفص الكبير، معلنة أنها شاهدتني، أنا الصغير، وأنا أنشيء أناشيد وأضع أشعاراً، وتابعت صياحها معلنة ميلاد من يملك بين عصافير البيت، أن يحرك صوتأ، وكأنها هي التي اكتشفت ما سوف ينطق به لسان حالها.
شقيقتي الرحيمة ، بل الأشد رحمة ، لا أنسى يوم خرجت بكلماتي من تحت مخاوف كانت تتراكم داخلي، إلى نور كثيراً ما كان يؤجل تدفقه أما أمواج ظلمات زاجرة هادرة، وقد دفعتني إلى كشف أجنحتي أمام فضاء، وإن عرفت أنه كان لا يزداد إلا ضيقا وخنقاً، ومع ما ارتفع من ضجة استنكار من حولي، لم تهدأ إلا بعد حين، ظلت بسمة الخير على شفتيْ شقيقتي الرحيمة مضيئة بقوة، باعثة الثقة العميقة في قدرة أجنحتي على التحليق، وإمكان نفسي على الحلم بخلق أجمل العوالم، وتقريب أصابعنا الهزيلة من الإمساك بأبهى النجمات ، بكل ما يفرضه ذلك من حِرْصٍ واشتعال رغبات.

شاهد أيضاً

إسحاق بابل: الكاتب الذي سحر أدباء أمريكا

إسحاق بابل: الكاتب الذي سحر أدباء أمريكا جودت هوشيار القاريء العادي لا يتفاعل أو لا …