الرئيسية / جولة الصحافة / تقارير: مفاوضات وفد تركيا مع أمريكا باءت بالفشل … امريكا تطالب تركيا التعهد بإخلاء سبيل 15 شخصًا

تقارير: مفاوضات وفد تركيا مع أمريكا باءت بالفشل … امريكا تطالب تركيا التعهد بإخلاء سبيل 15 شخصًا

تقارير: مفاوضات وفد تركيا مع أمريكا باءت بالفشل … امريكا تطالب تركيا التعهد بإخلاء سبيل 15 شخصًا

زعمت جريدة “وول ستريت جورنال” Wall Street Journal الأمريكية ان مفاوضات وفد تركيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية لبحث علاج التوترات بين البلدين باءت بالفشل.

وجاء في تقرير وول ستريت أن الوفد التركي المبعوث إلى أمريكا لحل المشاكل القائمة بين البلدين رفض طلب الجانب الأمريكي بإخلاء سبيل القس الأمريكي أندرو برونسون أثناء اللقاءات مع المسؤولين الأمريكان وانتهت اللقاءات دون نتائج إيجابية.

واستمر اللقاء بين الوفد التركي المشكل من 9 أشخاص من ثلاث وزارات مختلفة وبين الوفد الأمريكي برئاسة نائب وزير الشؤون الأمريكي جون سوليوان 50 دقيقة تقريبا. وادعت الجريدة أن هناك عقوبات أمريكية جديدة على تركيا سيعلن عنها قريبا.

وحسب الجريدة أجرى نائب وزير الشؤون الخارجية التركي سدات أونال لقاءات مع مسؤوليين أمريكيي من وزارة الخارجية ووزارة الخزانة. ولكن أونال لم يضمن إخلاء سبيل القس أندرو برونسون. ويرى المسؤولون الأمريكيون أن هذا قد يسفر عن “إعلان إدارة ترامب لعقوبات لسياسيين أتراك أخرين”.

كما ادعت الجريدة أن الجانب الأمريكي طلب إخلاء سبيل سيركان كولكيه التركي الأمريكي الموظف في “ناسا” والمعتقل بجانب ثلاثة موظفين أخرين من موظفي وزارة الخارجية الأمريكية في تركيا.

بينما لم يدل الجانب التركي بأي تصريحات حول الموضوع، فيما ظهر ارتفاع في أسعار العملات الأجنبية بعدما فشل اللقاء الأخير.
واستغرقت الزيارة يوما واحدا، ولكن لم تأت أي تصريحات رسمية حول نتائج اللقاءات.

وكانت المتحدثة الرسمية بوزارة الشؤون الخارجية الأمريكية هيذر نويرت قالت خلال تصريح أدلت بها قبل وصول الوفد التركي إلى أمريكا بعد تكذيبها الأخبار حول توصل الطرفين إلى اتفاق مبدئي في حل الأزمة القائمة بين البلدين، “لو كنا قد توصلنا إلى أي اتفاق لكان القس برونسون في بيته بأمريكا”.

ولم يحصل الوفد التركي إلى الولايات المتحدة الأمريكية للتفاوض في حل أزمة العقوبات على أي تأكيد لحل الخلاف بين البلدين بعد لقاءه مع مسؤولين من وزارة الشؤون الخارجية.

واتفق الطرفان بعد اللقاءات على “استمرار التواصل” فقط ولكن بشروط.

وبحسب تقارير تركية، الطرف الأمريكي لم يكتفي أثناء اللقاء في وزارة الخارجية بطلب إخلاء سبيل القس الأمريكي أندرو برونسون وحده، بل طلب إخلاء سبيل 12 مواطنًا أمريكيًا آخرين تعتقلهم تركيا، بجانب اثنين من موظفي الممثلية الأمريكية بتركيا وهما حمزة أكتشاي ومتين توبوز.

وطلب الجانب الأمريكي من تركيا تعهد نصي بالموافقة على مطالبها لاستمرار المفاوضات.

تجميد أصول وزيرين تركيين
وكانت وزارة الخزانة الأمريكية ادرجت وزيري الداخلية والعدل التركيين على قائمة العقوبات “بسبب إدارتهما لمؤسستين لعبتا دورا في حبس برانسون”.

ومؤخرًا رفضت محكمة في أزمير غرب تركيا، طعنًا قدمه محامي القس برونسون، حول وضعه قيد الإقامة الجبرية قبل أسبوع.

ووفقًا للقوانين الأمريكية، يتم تجميد الأصول المالية المحتملة بالولايات المتحدة للأشخاص المدرجين في قائمة العقوبات، ويحظر عليهم إقامة علاقات تجارية مع الأمريكيين.

بحسب صحيفة الزمان التركية

شاهد أيضاً

الأسد : ما هي علاقة العروبة والسريانية والكردية … دواء ما نمرّ به في جعبة عدو وتجربة صديق!

رأى الرئيس السوري بشار الأسد أن المنطقة العربية تمر بأزمة “هوية”، قال إنها “سلاح سيئ …