أخبار عاجلة
الرئيسية / شؤون ثقافية / في التابوت

في التابوت

في التابوت

( نوميديا جرّوفي )

في التابوت
أنين امرأة محنّطة
لأنها رفضت أن تعيش
حياة ما فوق التابوت
لا مفرّ من الإختيار
تحاول أن تخنق بقيّة صرخة
و صوت بلا تغيير
الأرض رماد
و تحت الرماد
لوحات بلا ألوان
حتى الأبيض و الأسود فقدته
لم تدر أهميّة الألوان حتى فقدتها
من مسامها يتفجّر النّحيب..المرارة
لكنّها لا.. لا أبدا لن تهزم
كأنها تسخر من حياة ما فوق التابوت
كأنّي بها تقهقهه بسخرية
تثير جنون الأرواح الفارغة
كمن يحطّم جدارا
كأنها تحاول
كأنّها تجتاز جسرا ملغما
كأنّها خائفة على ذات مشتّتة
كأنها في أنينها نشوة فرح مكتوم
إنها تريد الإنطلاق.. التعبير
أن تحطّم شيئا
أيصل لأسماعها صدى؟؟
صوت يتكسّر
لينكسر الصراخ الذي بداخلها
صمت قاسي داخل التابوت

شاهد أيضاً

إسحاق بابل: الكاتب الذي سحر أدباء أمريكا

إسحاق بابل: الكاتب الذي سحر أدباء أمريكا جودت هوشيار القاريء العادي لا يتفاعل أو لا …