أخبار عاجلة
الرئيسية / تحليل وحوارات / أهداف تركيا إقليمياً واصطدامها بالأهداف الأمريكية
USA and Turkey

أهداف تركيا إقليمياً واصطدامها بالأهداف الأمريكية

أهداف تركيا إقليمياً واصطدامها بالأهداف الأمريكية

سعاد عبدي-xeber24.net

بعد ان تسلم حزب العدالة والتنمية مقاليد الحكم في تركيا بقيادة زعيمها رجب طيب أردوغان بدأ يخطط لاسترجاع اطماع العثمانيين في دول الجوار التي لا تمحيها الزمن من الذاكرة التركية.

حيث اعتبر العثمانيون كل من ولاية حلب والموصل ولايتين تابعتين لهم , وبعد قيام الثورات العربية او مايسمى بالربيع العربي, والتي انطلقت شرارتها من تونس ووصلت الى سوريا أيضا بحرب دامت اكثر من سبع سنوات ولا زالت مستمرة حتى اللحظة.

وتحركت تركيا عندما سنحت لها الفرصة واستغلالها للحرب الدائرة في دول الجوار, فحاولت تحقيق اطماعها في كل من سورية والعراق فتدخلت فيهما بحجة الحفاظ على امنها القومي لكن هدف تركيا ابعد من ذلك, وهي:

1-القضاء على الحلم الكردي وإجراء تغيير ديموغرافي في المناطق الكردية والسنية

2-ضم كل من ولايتي حلب والموصل الى تركيا

3-تحقيق الحلم العثماني في استكمال الامبراطورية العثمانية عن طريق ضم اراضي دول الجوار لحدودها.

وأستطاعت تركيا أحتلال بعض المناطق الاستراتيجية مثل جرابلس والباب وقباسين إضافة الى إحتلالها الأخير لمنطقة عفرين , وقامت بإجراء تغيير ديموغرافي بتهجير الكرد من مناطقهم وإفراغ قراهم وجلب عرب سنة موالية لها لتوطينهم في القرى والمناطق الكردية.

وبإحتلال هذه المناطق تفرض الدولة التركية سياساتها وتعليم لغتها إضافة الى اصدار هويات جديدة لأهالي هذه المناطق استعداداً لضمها الى الجمهورية التركية.

وتحاول تركيا ضم أراضي سورية الى جمهوريتها بعقد اتفاقيات مع الروس أيضا حيث أجرت مقايضات لأجل ذلك فتم مقايضة الغوطة الشرقية مقابل مدينة عفرين, ومقايضة جرابلس بشرق حلب, ثم منبج مقابل الباب, وتحاول تركيا ضم الشمال السوري بأكمله ,لكن هدفها يصطدم بأهداف الولايات المتحدة الامريكية والتي تعتبر الحليف الاول لقوات سورية الديمقراطية والتي تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية العماد الاساسي لها, في محاربة تنظيم الدولة الاسلامية “داعش”.

وتشهد العلاقات التركية الامريكية توتراً حاداً بسبب دعم التحالف الدولي بقيادة امريكا لقوات سوريا الديمقراطية بكافة المعدات الحربية والاسلحة الحديثة, وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية منظمة ارهابية, وفي الآونة الاخيرة وصل التوتر الى حد منع تسليم تركيا طائرات من طراز F35 وفرض عقوبات على كل من وزيري العدل والداخلية التركيين بسبب مطالبة الولايات المتحدة الامريكية اطلاق سراح القس الامريكي “أندرو برانسون” التي احتجزته تركيا بتهم الارهاب ودعم حزب العمال الكردستاني.

والجدير ذكره ان اردوغان بعد نجاحه في الانتخابات الرئاسية وتنصيب نفسه سلطاناً على الدولة التركية يحاول بكل قوته القضاء على الشعب الكردي وضم مناطق الى الحدود التركية في كل من سوريا والعراق, كما يعتبر نفسه ايماماً للمسلمين مدافعاً عن حقوقهم ,الا انه يريد تضليل الحقيقة التي لاتخفى على احد بأنه قاتل للأطفال والنساء وتشريد الالاف من ابناء الشعب الكردي في عفرين السورية وباشور وكردستان الشمالية.

شاهد أيضاً

سياسة الدول المحتلة لكردستان تجاه الكُرد والقضية الكُردية ’’ إتفاقيات بين الاعداء في التاريخ ضد الوجود الكُردي ’’

سياسة الدول المحتلة لكردستان تجاه الكُرد والقضية الكُردية ’’ إتفاقيات بين الاعداء في التاريخ ضد …