أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار العالم / العراق.. صرف الاموال من قبل الحكومة لم تقنع اهالي الجنوب بوقف المظاهرات والاحتجاجات

العراق.. صرف الاموال من قبل الحكومة لم تقنع اهالي الجنوب بوقف المظاهرات والاحتجاجات

العراق.. صرف الاموال من قبل الحكومة لم تقنع اهالي الجنوب بوقف المظاهرات والاحتجاجات

كينا نوح – xeber24.net – NRT

ذكر تقرير لصحيفة الشرق الاوسط ، اليوم السبت (4 اب 2018)، انه “رغم إعلان الحكومة العراقية المنتهية ولايتها البدء بصرف الأموال التي وعد رئيس الوزراء حيدر العبادي بصرفها للمحافظات الوسطى والجنوبية، يبدو أن هذه الأموال لم تقنع أهالي مدن الجنوب بوقف الاحتجاجات”.

واضافت الصحيفة، ان “المظاهرات استمرت احتجاجا على الفساد وسوء الخدمات في البصرة وميسان والمثنى وذي قار والنجف وكربلاء، وحتى في العاصمة بغداد أمس الجمعة، وعادت المرجعية الدينية في النجف عبر ممثل السيستاني أحمد الصافي خلال خطبة الجمعة في كربلاء، إلى تأكيد حق المحتجين في المطالبة بالحقوق.

وقال ممثل السيستاني: “إذا تعرض الإنسان لأمور تستوجب الغضب من مشكلة شخصية اجتماعية أو اقتصادية أو سياسية أو عسكرية وهو أخرجه من بيته لأن يواجه هذه المشكلة وكان الغضب تحت السيطرة فهو غضب ممدوح”، مضيفا ان “هناك آثارا إيجابية للغضب”.

وكان وزارتا التخطيط والمالية قد اعلنتا البدء بصرف الاموال لمحافظات البصرة وذي قار والمثنى والنجف، فيما اكدت الحكومة انها تبذل جهودا حثيثة سواء بالمناقلات أم باستثمار ما تبقى من ميزانية الطوارئ، لحل الإشكالات المالية التي تعترض تنفيذ القرارات الخدمية.

وفي تطور لافت اتسع نطاق المطالبات في محافظة صلاح الدين بانسحاب فصائل الحشد الشعبي بعد خطف مشايخ عشيرة الخزرج وقتلهم على يد مسلحين أفادت مصادر بانتمائهم إلى “عصائب أهل الحق” التي نفت مسؤوليتها.

فبعد مطالبة محافظة صلاح الدين أحمد الجبوري بـ”إبعاد فصائل الحشد خارج المحافظة”، التحق مجلس المحافظة بقائمة المطالبين ودعا إلى “إخراج جميع الفصائل المسلحة من المحافظة” كما وانضم مجلس شيوخ صلاح الدين، أيضا، إلى المطالبين بخروج فصائل الحشد، وطالب الحكومة الاتحادية بـ “التدخل وسحب كل القطعات غير المنضوية تحت راية القوات المسلحة لتجنب المزيد من المشكلات والصدامات”.

وكان محافظ صلاح الدين أحمد الجبوري ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، قد اتفقا الخميس، على سحب عدد من فصائل الحشد الى خارج مدن المحافظة بعد اضطراب الأوضاع الأمنية في قضاء الدجيل إثر مقتل عدد من أفراد عشائر الخزرج.

الجدير بالذكر ان اشتباكات عنيفة اندلعت بين عشائر الدجيل والشرطة الاتحادية من جهة ومجاميع مسلحة يعتقد أنها تابعة لعصائب أهل الحق من جهة اخرى على طريق سامراء – الدجيل على خلفية العثور على 3 جثث تعود لشيوخ من الدجيل اختطفوا أثناء عودتهم من تشييع عقيد قتل قبل عدة ايام.

شاهد أيضاً

هجوم بآلة حادة على مخفر للشرطة في إسبانيا

هجوم بآلة حادة على مخفر للشرطة في إسبانيا سردار إبراهيم ـ xeber24.net أطلقت الشرطة الإسبانية …