أخبار عاجلة
الرئيسية / شؤون ثقافية / سيكون المحال

سيكون المحال

سيكون المحال

جلال زنگابادي

…………………………………..(1)

يا لَغمّتي / نشوتي
تطفح بالدم / النور أشعاري
أنـّى أجُب العراء الأصمّ (2)
بمرارة غيهبِ الصّمتِ
والغبطة الزرقاء
في أسحاري إذ تسري روحي
في كلّ قصيدةٍ شطّاحةٍ
تعرجُ ماوراء كشف الكشف
لغتي ” فبالنورِ أدركتُ المحال ” (3)
في كوكب مستقبلي
حيث شهدت مستقبل كوكبي
شبحاً أبكمَ دون روحي
غبّما استحال جسدي
في روح حرفي لغةً للجبروت
تكاشفُ أرومتي الموعودةَ
بأهوال : السبي ، الأنكال ، الشتات ،
الآفات ، الأوبئة والإبادة (4)
مثلما
تتحلّقني أشباحي المفقودة
ودماءُ أحفادي المراقة من عروقي
منذ الأزل حتى الأبد
لكنما
ستظلّ لغتي الفتـّاكة
تضيء مستقبلي
مهما تبكّم شهودي
من الحواري الضواري
فهيهات
هيهات
أنْ يندثر
أحفادي
يستكين
اسلافي
مهما ظلّ السّلاطين يصلبونني
كمثل السهرورديّ ويذرون رمادي (5)
في سيروان
كـ (حلاّج الأسرار) (6)
إذ سيبعثني هرمٌ من نور
لايقهره أيّ زمنٍ دنس ؛
فمن ذا يشهد وقتي
يستنيرُ بسرّه المكنون
حتى تصبح سويداءُ شمسه
عرشاً لروحي الحرون
وحتى يغدو المحالُ مقامي ؟
بداية نيسان 1987
قرية (قتوي) الموشكة على التدمير من قبل العفالقة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) يا لها من بداية مغدورة !
نسفها العفالقة والجحوش الكرد بالديناميت ،
وجرفوها بشفلات الصّلبان المعقوفة
(2) (أجُبْ ) وهي (أجوب) المجزومة بـ (أنّى) مثلما
تجزمنا السياسةُ المتكرّشة
(3) هكذا نوّرني شيخي الجليل ابن عربي (1165- 1244)
(4) تستغيث القصيدة :
ويحك لاتلمني ، بلْ زدْ وأضفْ ..أضفْ ..أضفْ يا قارئي ..
(5) تبّاً لمن يجهل شيخنا الشهيد السهروردي (1165- 1192) !
(6) من ألقاب شيخنا المصلوب الحسين بن منصور (858- 923) وهو ثريّ الدلالة كأثرياء السياسة في غسيل الإنتماءات وبورصات العمالة والخيانة والجاسوسيّة وشتى الأسواق السّود ! وليس لي إلاّ أن أستميح الحلاّج عذراً ؛ مادام تاريخي ومستقبلي مصلوبين على خشبة سياسة الفضلات
× نشرتها جريدة (كَه ل = الشعب) (ع 49) تمّوز 1992

شاهد أيضاً

آخرُ ما كتبتُ من شعرٍ ….. أشتاقُ نسيانًا

آخرُ ما كتبتُ من شعرٍ ….. أشتاقُ نسيانًا ‏محمد دحروج أشتَاقُ قَـبـرِي أشتَاقُ قَـبـرِي ، …