أخبار عاجلة
الرئيسية / الرأي / كفريا الفوعة – عفرين .. العدو واحد

كفريا الفوعة – عفرين .. العدو واحد

كفريا الفوعة – عفرين .. العدو واحد

ريزان احمد حدو

في الباص طفل من كفريا الفوعة يغادر أرضه مجبرا” بعد حصار أعوام يلتفت إلى الخلف يلقي نظرة أخيرة على قريته بعينين تغرقان بالدموع .
على جبل الأحلام طفل عفريني يترك أرضه سيرا” على الأقدام بعد حرب همجية يلتفت لينظر لمدينته نظرة أخيرة بعينين تدمعان دما” ، ثم ينظر للجنوب لتلتقي عيناه بنظرات طفل #كفريا_الفوعة لتحكي عيناهما قصة عدو واحد قتل الطفولة في بلادنا .

دأبت وسائل إعلام إخوانية ( تركية – قطرية ) منذ أكثر من أربع سنوات على نشر تقارير و تحقيقات و مقالات و دراسات محورها النظام السوري ( بحسب وصفهم ) يسعى لإجراء تغيير ديموغرافي في سورية أو إعادة رسم الخارطة الديموغرافية في سورية استنادا” إلى دوافع طائفية .
واقع الحال أن المناطق التي سيطرت عليها المعارضة غيبت عنها بقية ألوان اللوحة السورية ، و من حاول رفض اللون الواحد و أصر على البقاء متمسكا” بأرضه ، مدافعا” عن جمالية اللوحة السورية ، كان مصيره مجازر – حصار – خطف على الهوية .

– عفرين 65 كم شمال غرب حلب كانت بمثابة جزيرة محاطة ببحر من السواد ، جزيرة احتضنت كل المكونات السورية ، لوحة سورية مصغرة ، رفض أهلها الفكر الظلامي التكفيري ، قاوموا المشروع الإخواني العثماني ، فكان 18 آذار عفرين ألبست السواد غصبا” ، و هجر أهلها قسريا” بعد 58 يوما” من عدوان مزدوج خارجي ( الجيش التركي ) ، و داخلي عشرات الفصائل الإرهابية .
، و هجر أهلها .

– كفريا و الفوعة 8 كم شمال شرق ادلب رغم الحصار الكامل الذي فرض على المدينتين منذ آذار 2015 حاول أهالي المدينتين التمسك بأرضهم و الدفاع عن خضار ادلب في وجه الفكر الظلامي التكفيري ، حوالي الثلاث سنوات و نصف 2000 شهيد ، 4000 جريح ، و بعد كل هذه التضحيات لاقت المدينتين ذات المصير الذي لاقته شقيقتهما عفرين ،
18تموز 2018 تهجير كامل سكان كفريا و الفوعة إثر #اتفاق_الضرورة .

.كفريا الفوعة و عفرين :
الألم واحد
العدو واحد
ألم يحن الوقت بعد لخوض معركة مصير واحد
في خندق واحد .
#كفريا_الفوعة_محتلة
#عفرين_محتلة

شاهد أيضاً

حول المركزية و اللامركزية (2)

حول المركزية و اللامركزية (2) باقر الكردو 2- اللامركزية وأسباب تطبيقها تتقلص الحدود الوطنية بوتيرة …