أخبار عاجلة
الرئيسية / تحليل وحوارات / هل يتراجع اردوغان عن تهديداته “لصديقه ” بوتين بشأن إدلب وماذا يملك بوتين ليرد به على أردوغان ؟؟

هل يتراجع اردوغان عن تهديداته “لصديقه ” بوتين بشأن إدلب وماذا يملك بوتين ليرد به على أردوغان ؟؟

هل يتراجع اردوغان عن تهديداته “لصديقه ” بوتين بشأن إدلب وماذا يملك بوتين ليرد به على أردوغان ؟؟

مالفا عباس – xeber24.net

كان قد ارسل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رسالة إلى حلفائه “جبهة النصرة ” والفصائل الموالية لها في إدلب السورية متعهداً فيها بأنه لن يسمح بتكرار سيناريو درعا في إدلب , كما وكانت قد تحدثت وسائل إعلام عربية عن تلويح أردوغان استخدام الخيار العسكري لحماية حلفائه “جبهة النصرة ” في إدلب , إلا أن التحضيرات العسكرية التي تقوم بها القوات النظامية السورية وحلفائها تشير إلى أن معركة إدلب قادمة ولا تراجع عنها .

نتيجة الاجتماعات التي دارت بين كل من تركيا وروسيا وإيران في آستانا , اتفاقات قضت على سحب تركيا مجاميعها الإسلامية المتطرفة من المناطق التي كانت تتحصن فيها انطلاقاً من محيط دمشق وحمص وآخيراً درعا ,وامرها بتسليم ترسانة من اسلحتها الضخمة والمتطورة للنظام السوري والتخلي عن “ثورتها ” ومن ثم ترحيلهم عبر “الباصات الخضراء” إلى إدلب الواقعة تحت سيطرة حلفاء تركيا “جبهة النصرة ” المصنفة على لوائح الإرهاب , والمناطق التي تحتلها تركيا , جرابلس , إعزاز الباب , بالاضافة إلى عفرين التي احتلتها تركيا مؤخراً .

اهدى الجانب الروسي مدينة عفرين التي كانت تعيش في حالة من الامن والآمان على مدى 7 سنوات من الازمة السورية وكانت تحميها وحدات حماية الشعب للدولة التركية مقابل سحب تركيا جميع عناصرها من المدن السورية وتجميعهم في إدلب والمناطق المحتلة تركياً .

ومع اقتراب احكام النظام السوري سيطرته على كامل درعا والقيام بتحضيرات لمعركة إدلب التي تجمع فيها جميع حلفاء وعناصر الدولة التركية ، هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نظيره الروسي ، في اتصال هاتفي، بأن جوهر اتفاق آستانة يمكن أن ينهار إذا استهدفت قوات الحكومة السورية إدلب في شمال غربي البلاد.

وجاء هذا الموقف الذي أوردته وكالة «رويترز» وسط معلومات عن أن قوات النظام ستبدأ عملية في إدلب في سبتمبر (أيلول) المقبل عقب انتهائها من طرد المجاميع الإسلامية المتطرفة التابعة للائتلاف السوري المعارض والذي يعتبر المجلس الوطني الكُردي جزءا منه والتي يتم ادارتهم والتحكم بهم من قبل تركيا من درعا بجنوب البلاد. وتنشر تركيا قوات في إدلب في إطار اتفاق آستانة الخاص بمناطق «خفض التصعيد», وذلك بهدف حماية حلفائه وعناصره في منطقة ادلب .

ماذا يملك بوتين ليرد على تهديدات “صديقه ” أردوغان ؟

اذا حصل ونفذ الرئيس التركي رجب أردوغان تهديداته لصديقه بوتين بأنه سينهي اتفاقات استانا , فقد يلجأ بويتن إلى اخراج تركيا من عفرين ومناطق في إدلب , حيث أن تركيا دخلت عفرين وغيرها من الاراضي السورية واحتلتها ضمن اتفاقات آستانة وبموافقة روسية إلى طرد تركيا من الاراضي السورية التي احتلتها .

وهنا قد لايخرج اردوغان جيشه ومتطرفيه وإرهابييه من الاراضي السورية بهذه السهولة وقد تدخل اشتباكات مع قوات النظام السوري والقوات الموالية له في الايام القليلة القادمة .

هذا وستكشف الايام القليلة القادمة لنا مجريات التطورات التي ستحصل على الاراض السورية .

شاهد أيضاً

المنطقة منزوعة السلاح تشهد عودة الهدوء عقب سلسلة الخروقات تزامناً مع بقاء “الجهاديين” فيها وإخفاق المخابرات التركية إلى الآن في إقناعهم بالمغادرة

المنطقة منزوعة السلاح تشهد عودة الهدوء عقب سلسلة الخروقات تزامناً مع بقاء “الجهاديين” فيها وإخفاق …