أخبار عاجلة
الرئيسية / الرأي / قراءة العملیات العسکریة الترکیة في رؤیة القانون الدولي

قراءة العملیات العسکریة الترکیة في رؤیة القانون الدولي

قراءة العملیات العسکریة الترکیة في رؤیة القانون الدولي

کاوە نادر قادر

بعد سنة ٢٠١٥ کثفت الدولة الترکیة اعتداءاتها لیس فقط علی شعب کوردستان في “شمال” ، انما علی جنوب و غرب کوردستان بذریعة “حق المشروع و دفاع الوقائي عن النفس ، و مکافحة الارهاب ، …. ” والتي یتباهی بها اردوغان و عسکرە و علی مرأی و مسمع العالم و المؤسسات الدولیة و الانسانیة في شن العدوان علی الاستقلال السیاسي لأراضي دول اخری، تلك الأعتدءات المؤول و المستخرج تفسیرها من مادة ٥١ من میثاق الامم المتحدة و قرارات الامم المتحدة ١٣٧٣ و ١٣٦٨ التي اختلطوها مع القضایا الامنیة و العسکریة خارج الحدود السیاسیة للدول ، وللوقوف علی مدی توافق ادعائات الدولة الترکیة مع تلك المادة و القرارات الدولیة و مدی تفعیل الدفاع المشروع عن الذات، یمکن القول:

_ مادة ٥١ من میثاق الامم المتحدة و قراراتە في هذا المجال ،التي یعتمد علیها اردوغان في تداخلاتە خارج الحدود سلطنته، لیس حقا مطلقا انما من الأستثنائیات ، یمکن استخدامها بشروط ومعیار الضرورة الملحة و تناسب الخاص بها و بعد اخطار مجلس الامن للتدخل و الدفاع المشروع عن النفس ، عکس ذلك یعتبر عمل ثأري و ما یفعلە ترکیا هو ” وضع العربة قبل الحصان”.

_مادة ١٥ من میثاق الامم المتحدة و قرار ٢١٣١ الصادرة في ١٩٦٥ حول عدم جواز التدخل في الشؤون الداخلیة و الخارجیة للدول و حمایة سیادتها و اراضیها من الاعتداءات، ترکیا حسب اجتهادە یتصرف و لم یلتزم بها ، تلك التدخلات و التي تمنع تدخل في خارج الحدود السیاسیة و استعمال القوة لحرمان الشعوب من هویتهم الوطنیة أي ان ترکیا یعادي القانون الدولي ایضا.

_ تعریف الأرهاب مازال غامضا في المجتمع الدولي و یثیر المناقشات و الخلافات في شرع القوانین، وهي ظاهرة اجتماعیة معقدة لها العدید من الاسباب و الدوافع و الاثار من الجوانب المختلفة و اثار تفسیر الذات تکون في کثیر من الاحیان فوضی و اشکالیات القانون والاخلال بأهم مبادىء القانون الدولي.

_ کما یقول الفقە القانوني بأن “استثناءات لیس کقاعدة” و تفعیل حق المشروع والدفاع الوقائي هي استثناءات لا تتوفرشروطها في عملیات العسکریة التي تقوم بها ترکیا في تداخلتها العسکریة.
لذا فأن التحلیلات السیاسیة و وفقە القانوني للترکیة یساهم في خفایا و کوالیس ، لم تعطی الصورة المکتملة للخطاب القانون الدولي ، و تحلیل القانوني لتفعیل الدفاع المشروع التي یتذرع بها ، یکشف اشکالیات التي تفتعل بها الطروحات التي یستخدمها ترکیا لتلین تلك المصطلحات لترویج اعتدائاتها.
و یمکن القول هنا ما یقوم بە الدولة الترکیة :

_انتهاك صریح علی مباديء و قرارات الامم المتحدة حول السلم و الأمن الجماعي.

_ انتهاک سلامة و سیادة اراضي دول الاعضاء في الامم المتحدة.

_ استعمال القوة ضد ارادة الشعوب وحقوقهم الوطنیة المرفوضة عند میثاق الامم المتحدة.

_ قضیة کوردستان هي قضیة تحرر وطني و الدفاع عن حقوق شعب محتل وطنە و مسلوب حقوق شعبە ، ما یدافع عنە لیس اعمال اجرامیة، انما حق الدفاع الشرعي عن النفس و دفاع عن الحقوق الانسان و لیس (الارهاب)کما یدعي ترکیا بها.

٥/٧/٢٠١٨
اربیل_ کوردستان

شاهد أيضاً

ترتيبات الدستور السوري الجديد ومخاوف تجاهل الكُرد

ترتيبات الدستور السوري الجديد ومخاوف تجاهل الكُرد مصطفى أوسو من جديد تأتي الأحداث والتطورات المرتبطة …