الرئيسية / جولة الصحافة / تزامناً مع توسيع قوات النظام سيطرتها في غرب درعا وعلى تخوم مناطق سيطرة جيش خالد بن الوليد…مطالبات بمحاسبة مفاوض مع الروس وقائد فصيل عسكري

تزامناً مع توسيع قوات النظام سيطرتها في غرب درعا وعلى تخوم مناطق سيطرة جيش خالد بن الوليد…مطالبات بمحاسبة مفاوض مع الروس وقائد فصيل عسكري

تزامناً مع توسيع قوات النظام سيطرتها في غرب درعا وعلى تخوم مناطق سيطرة جيش خالد بن الوليد…مطالبات بمحاسبة مفاوض مع الروس وقائد فصيل عسكري

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تقدم جديد لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في القطاع الغربي من ريف درعا، تمثل بفرض سيطرتها على تل الأشعري الاستراتيجي وذلك بعد دخول سيارات للشرطة العسكرية إلى طفس منذ ساعات، حيث نشر المرصد السوري حينها، أنه علم أن سيارات للشرطة العسكرية دخلت إلى بلدة طفس الواقعة في ريف درعا الغربي، بعد اتفاق “مصالحة” جرى بين فصائل وممثلي بلدة طفس من جهة، والجانب الروسي والنظام من جهة أخرى، حيث جرى دخول البلدة ومحيطها والتلال القريبة منها، ضمن نطاق سيطرة قوات النظام، على أن يجري تسليم السلاح الثقيل خلال الساعات أو الأيام المقبلة من قبل الفصائل المقاتلة والإسلامية العاملة في المنطقة، ويأتي هذا الاتفاق في طفس لتتمكن بموجبه قوات النظام من الوصول إلى تماس مع جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية”، بعد أن كانت تمتلك محوراً واحداً من جهة بلدة حيط عند الحدود السورية – الأردنية.

على صعيد موازي علم المرصد السوري من مصادر متقاطعة أن “نقابة المحامين الأحرار” طالبت بمحاكمة (أحمد العودة) قائد فصيل شباب السنة و(خالد المحاميد) أحد أعضاء الوفد المفاوض للروس، وذلك لأنهما “خضعا لشروط الروس وعقدا اتفاق منفرداً في بصرى الشام”، من جهته وافقت “دائرة محكمة الجنايات الخاصة” على هذه المطالب لتصدر على إثره مذكر اعتقال بحق (أحمد العودة وخالد المحاميد) بعد اتهامهم بـ “الخيانة ومساعدة الروس ومشاركتهم في جرائم قتل عمد”.

شاهد أيضاً

الديمقراطي يشترط ابعاد صالح للتوافق على مرشح لرئاسة الجمهورية

الديمقراطي يشترط ابعاد صالح للتوافق على مرشح لرئاسة الجمهورية يؤكد أنه لن يقدم آي تنازلات …