أخبار عاجلة
الرئيسية / جولة الصحافة / بلدية الرقة تعيد للمدينة رونقها

بلدية الرقة تعيد للمدينة رونقها

بلدية الرقة تعيد للمدينة رونقها

تواصل بلدية الشعب المركزية في مدينة الرقة أعمالها الخدمية على قدم وساق، حيث حملت على عاتقها إعادة الحياة للمرافق الخدمية واسترجاع رونق وجمالية المدينة التي عمدت مرتزقة داعش على تدميرها بشكل ممنهج.

بتاريخ 10 اذار 2018 افتتحت بلدية الشعب مقرها في مدينة الرقة رسمياً، بإمكانيات بسيطة، استطاعت من خلالها تحقيق شيء ما على الأرض وذلك عن طريق تنظيم حملات نظافة وترميم الحدائق العامة في المدنية وتأهيل مجاري الصرف الصحي وشبكة المياه بشكل جزئي بالإضافة إلى إيصال شبكة الكهرباء إلى بعض أحياء المدينة، فيما رممت البلدية الجسور التي تعتبر الممرات الأساسية للدخول والخروج من المدينة بعد أن دمرتها مرتزقة داعش.

الهيكلة التنظيمية

تتألف بلدية الشعب المركزية في مدينة الرقة من رئاسة مشتركة و270 عضواً موزعين على 14 لجنة وهي: اللجنة الفنية، الصرف الصحي، الإعلام، البيئة، المالية، التموين والافران والمخابز، الضابطة، الحماية، المرأب، العلاقات، الديوان ولجنة الشكاوي.

أنجزت اللجان المذكورة بعد تحرير المدينة من مرتزقة داعش العديد من المشاريع لتحسين الوضع الخدمي في المدينة وتوفير الخدمات اللازمة والأساسية وأهمها كالتالي:

لجنة المياه

تشكلت هذه اللجنة من قبل المكتب التنفيذي للبلدية وتضم حالياً 11 عضواً من المهندسين والفنين والإداريين والمختصين بأمور المياه.

تهتم لجنه المياه بتأمين مياه الشرب للمدينة والقرى، تنقية المياه المستخدمة من منبعها وصولاً الى التأسيسات التقنية من أجل جريانها وتأمين امكانية استخدامها من جديد، القيام بحملات التوعية لترشيد استهلاك المياه، اصلاح الخطوط التي هي بحاجة إلى إصلاح أو تبديل، إجراء التحليلات الدورية لمياه الشرب في كافة الاماكن، تأمين مواد التعقيم لمياه الشرب في كافة الاماكن، إجراء دراسات لتوزيع شبكات المياه لبلديات القرى، إعداد الخطط المائية ودراسة وتصميم المشروعات المائية الصغيرة، الإشراف على المياه العامة وتصحيح مجاري الانهار وصيانة الاقنية العامة.

حيث كانت المياه مقطوعة بشكل كامل عن المدينة بسبب ما شهدته من دمار، فنسبة الدمار بلغت 60%، لذا كان الهدف الأساسي لهذه اللجنة تأمين المياه للمدينة، ورغم نقص الآليات استطاعت توفير المياه للمدينة بنسبة 75% .

واطلقت البلدية المشروع الثاني وهو توفير الآليات الحديثة لإيصال المياه لكامل المدينة وذلك بالتنسيق مع لجنة الإعمار كما وتم استيراد أكثر من 8000 متر من حديد الفونط الذي يستخدم في تمديد شبكات المياه الرئيسية والفرعية.

لجنة البيئة

تتميز مدينة الرقة بخضارها وأشجارها وذلك لوجودها على ضفة الفرات وهذا الذي كان يميزها عن باقي المدن السورية، لهذا تعمل لجنة البيئة والحدائق في مجلس بلدية الشعب على إعادة الرونق الجمالي إلى المدينة، حيث أهلت البلدية 4 حدائق رئيسية في المدينة وهي ” حديقة الرشيد، حديقة البستان، حديقة البيضاء وحديقة الملاهي” وتم تجهيز الحدائق المذكورة بشكل كامل وتم نزع الألغام التي زرعتها ارهابيي داعش منها.

وقطعت اللجنة الأشجار اليابسة التي حرمت من المياه طيلة فترة وجود ارهابيي داعش، وترميم منصفات الطرق العامة والفرعية، كما عملت على فتح مجاري مياه الأمطار السطحية المتواجدة على طرفي الطرقات، وزرع عدد كبير من الأشجار في الحدائق وطرقات الرئيسية .

الصرف الصحي

يعتبر قطاع الصرف الصحي من أكثر القطاعات تضرراً وذلك لاعتماد ارهابيي داعش على حفر الأنفاق داخل المدينة، مما تسببت في خراب ودمار شبكات الصرف الصحي الذي يعاني أهالي مدينة الرقة من انسداده بشكل مستمر، وباشرت اللجنة بتأهيل شبكات الصرف الصحي وتمديد 3000 م من الأنابيب،

بعد أن قامت لجنة المياه بضخ المياه لأحياء مدينة الرقة لاحظت لجنة الصرف الصحي في البلدية مشكلة كبيرة لحقت هذا القطاع الذي شكل معاناه كبيرة لأهالي المدينة حيث تمت الموافقة على أكثر من 1700 طلب إصلاح من قبل الأهالي، ليتم بعدها تنفيذ أكثر من 232 طلب أما بالنسبة للطلبات الأخرى فيتم العمل عليها.

اللجنة القانونية

وهي اللجنة الأكثر فعالية وجهوزية في مجلس بلديات الشعب حيث تعمل على تدقيق الأورق الثبوتية من مستندات ومقاسم تمليك لدى المدنيين، ولها دور كبير في إصدار التوجيهات التي يتم العمل عليها في مجلس بلدية الشعب فيما تعمل اللجنة على توثيق المباني التي دمرت خلال المعارك مع ارهابيي داعش.

الأفران والمخابز

تعتبر الأفران في مدينة الرقة شبه مدمرة حيث عمدت ارهابيي داعش على تدميرها وحرقها بشكل ممنهج، وذلك قبل دحرهم من قبل قوات سوريا الديمقراطية، فيما تم منح رخص عمل في الأفران الخاصة المتواجدة في المدنية تم دعمها من قبل لجنة الأفران والمخابز وذلك بتوفير مادة الطحين، كما تم خفض أسعار مادة الخبر في المدنية، حيث اشتكى الأهالي في بداية افتتاح الأفران من تراجع جودة ونوعية الخبز بسبب عدم فعالية مغاسل الحبوب، وفرضت لجنة الأفران عقوبات على هذه المغاسل لتحسن جودة ونوعية الطحين.

النقل الداخلي

انجزت لجنة النقل الداخلي في مدينة الرقة عدداً من الخطوات أهمها إصلاح 5 جسور مدمرة في المدينة وهي جسر الرومانية، إسباهيه، الصوامع، رقة السمراء، الفروسية كما ويتم الآن العمل على إصلاح الجسور المتبقية مثل جسر منصور( الجسر القديم) و مارودة كما وتم تحديد أجور المواصلات بحيث يتناسب مع دخل المواطن وصاحب الآلية.

الآليات المتوفرة حالياً لدى بلدية الرقة

تمتلك بلدية الشعب في مدينة الرقة في الوقت الحالي 12 آلية تريكس، 12 قلاب، 12 صهريج مياه، جهازين لتحديد المواقع،10(باكرات صغيرة )، مدحلة واحدة وغليدر،4 آليات لضغط النفايات بالإضافة الى 7 جرارات، وتستلم البلدية الآليات من مجلس الرقة المدني والتحالف الدولي.

الخطط المستقبلية لبلدية الشعب في مدينة الرقة

لبلدية الشعب في مدينة الرقة خطط مستقبلية تهدف إلى العمل على توفير الخدمات بشكل أفضل للأهالي، من تأمين المياه والكهرباء للمدينة بشكل كامل واتمام مشروع الصرف الصحي الذي يعتبر المشكلة الأساسية، وزراعة الأشجار والعمل على تنظيف المدنية من الدمار والركام الذي خلفته ارهابيي داعش.

وفي هذا السياق التقى مراسلو وكالة أنباء هاوار مع الرئيس المشترك لبلدية الشعب في مدينة الرقة أحمد ابراهيم الذي أكد أن البلدية حققت العديد من الانجازات في مدينة الرقة منذ تحريرها واستطاعت تحسين الوضع الخدمي للأهالي رغم إمكانياتها الضئيلة وتلبية الطلبات التي يقدمها الأهالي للبلدية بهدف إعادة بناء منازلهم.

وأكد ابراهيم بأن نسبة 60% من مدينة رقة كانت مدمرة بشكل كامل، الأمر الذي يتطلب جهداً كبيراً لتنظيفها بشكل كامل، كما نوه إلى توفير الخدمات الأساسية من النظافة والصحة والمياه يساهم في تزايد عدد العائدين إلى منازلهم من مخيمات النزوح.

المصدر:ANHA

شاهد أيضاً

3200 متطوع سوري ضمتهم إيران لصفوف قواتها وميليشياتها في غرب الفرات وجنوب البلاد عبر استمالة السكان برد الحقوق ومنع التعرض وتقديم الرواتب

لا يكاد الإيرانيون يتوقفون عن التمدد في الداخل السوري، فسنوات القتال السابقة، مكنتهم من معرفة …