الرئيسية / الأخبار / سبوتنيك الروسية : الأكراد ينفون الاتفاق على تولي الحكومة السورية إدارة المنشآت النفطية

سبوتنيك الروسية : الأكراد ينفون الاتفاق على تولي الحكومة السورية إدارة المنشآت النفطية

سبوتنيك الروسية : الأكراد ينفون الاتفاق على تولي الحكومة السورية إدارة المنشآت النفطية

مالفا عباس – xeber24.net

كثفت وسائل الاعلام التابعة لــ ” المعارضة السورية ” والنظام السوري من حملتها لتشويه الإدارة الذاتية الديمقراطية , واخذت من الخبر المفبرك ” اتفاق بين الادارة الذاتية والنظام السوري لإدارة المنشآت النفطية ” في شمال سوريا والتي تقع تحت سيطرة الإدارة الذاتية الديمقراطية , وعلى الرغم من النفي التام من قبل مسؤولي الإدارة الذاتية الديمقراطية للخبر جملة وتفصيلاً إلا أن وسائل الاعلام لا تزال تروج لها , وعليه قالت وكالة سبوتنك الروسية بأن الرئيسة المشتركة لمجلس سويا الديمقراطية ” إلهام أحمد ” أكدت عدم وجود اتفاق مع دمشق ينص على تسلم الحكومة السورية إدارة المنشآت النفطية، وتولي عمليات تصدير النفط.

وإجابة عن سؤال وكالة “سبوتنيك” حول ما أثارته وسائل إعلام سورية بوجود اتفاق بين قوات سوريا الديمقراطية والحكومة السورية، قالت أحمد إن “ما نشر غير صحيح مطلقا، ولا يوجد أي اتفاق من هذا القبيل”.

واتهمت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية وسائل الإعلام السورية “بنشر معلومات لا صحة لها منذ فترة”.

وقالت أحمد إنه لا يوجد مفاوضات حول النفط في “المناطق المحررة”، مشددة على أن “النفط في المناطق المحررة نستفيد منه حسب احتياجاتنا”.

ورفضت أحمد الإجابة عن سؤال حول تصدير المجلس أو قوات سوريا الديمقراطية للنفط من المناطق المحررة من قبضة تنظيم “داعش” الإرهابي إلى خارج سوريا.

من جانبه، رفض الناطق باسم قوات سوريا الديمقراطية، كينو غابرييل، التعليق على الأمر، قائلا لوكالة “سبوتنيك”، “لا رد لدي حول هذا الموضوع”.

كانت صحيفة “الوطن” السورية نقلت ادعاءات عن مواقع إلكترونية “معارضة للحكومة السورية”، أمس الأحد، أن عدة وفود لمسؤولين زارت مدن قامشلو والحسكة والرقة والطبقة والشدادي في الأيام الأخيرة، للاجتماع مع بعض قيادات وحدات حماية الشعب الكردية العامود الفقري على شرقي الفرات، لافتة إلى وجود “اتفاق جديد بينهما يهدف لتولي الحكومة إدارة المنشآت النفطية في الحسكة، وأن تكون عمليات بيع النفط حصرية بيد الدولة”.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية أعلنت سيطرتها بشكل كامل على حقل العمر النفطي، في دير الزور، شرقي سوريا، وهو أكبر الحقول النفطية في البلاد، في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وتمثل وحدات حماية الشعب وفصائل كردية العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية، التي تواصل بدعم أمريكي معارك تحرير مناطق شاسعة شمال البلاد، وتمكنت الشهر الماضي من تحرير منطقة الدشيشة.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية بدأت في 30 أيار/ مايو الماضي إرسال معدات وأسلحة ثقيلة لقوات سوريا الديمقراطية، لشن حملة تحرير الرقة، التي كان أعلنها التنظيم الإرهابي عاصمة “دولة الخلافة” المزعومة في سوريا قبل نحو 4 سنوات.

شاهد أيضاً

أسرار في غاية الخطورة … إعلامي سوري مقرب من تركيا : تحرير حلب وحماه من النظام مسألة وقت..! وعلى الكرد العودة الى حضن تركيا؟؟!!

أسرار في غاية الخطورة … إعلامي سوري مقرب من تركيا : تحرير حلب وحماه من …